دعوة لتقليص استخدام الوقود الأحفوري في ختام "كوب 26"

أ ف ب-الامة برس
2021-11-12 | منذ 2 شهر

مقار مؤتمر كوب-26 في غلاسكو في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 (أ ف ب)    

 

لندن: دعت الجمعة 12نوفمبر2021، مسودة بيان لقمة "كوب 26" الدول إلى تخفيف اعتمادها على الوقود الأحفوري مع اقتراب انتهاء المحادثات في غياب أي إشارة إلى خفض الانبعاثات لحصر ارتفاع درجة حرارة الأرض بـ+1,5 درجة مئوية.

وبعد أسبوعين من المفاوضات على مدار الساعة، قدّم المندوبون تقريرًا موجزًا عن التقدم الذي أحرزوه، ما حث الحكومات على تسريع "التخلص التدريجي من طاقة الفحم والدعم غير الفعال للوقود الأحفوري".

والمندوبون في غلاسكو من نحو 200 دولة مكلّفون بالحفاظ على أهداف اتفاقية باريس الرامية إلى الحدّ من ارتفاع درجة الحرارة بـ+2 درجة مئوية مقارنة بما قبل الحقبة الصناعية، وإذا أمكن +1,5 درجة مئوية، حتى في ظل كوارث مناخية مستمرة في العالم بأجمعه.

وبدأت قمة "كوب 26" بضجّة إعلانات من الدول، منها الالتزام بخفض انبعاثات الميثان إلى خطة لإنقاذ الغابات المطيرة، إلّا أن التقدّم تراجع في مرحلة المفاوضات الأساسية الفنية وبين الوزراء.

ومع بقاء يوم واحد على المحادثات المقررة، لم تقترب البلدان من الاتفاق حول ما إذا كان يجب تكثيف الخطط الوطنية لخفض الانبعاثات على المدى القصير وعن كيفية الإبلاغ عن العمل من أجل المناخ، وكيفية دعم الدول المعرضة للخطر.

وقالت الناشطة الشابة الأوغندية فانيسا ناكاتي "الحقيقة هي أن الغلاف الجوي لا يهتم بالالتزامات" بل "فقط بما نضعه فيه أو ما نوقف وضعه فيه. الوعود لن تُنقذ البشرية".

وكانت صياغة نص مسودة الجمعة بشأن الوقود الأحفوري أكثر دقة من النسخة السابقة بحيث ركزت على "الفحم بلا هوادة" و "الدعم غير الفعّال" بدلاً من التخلص التدريجي العام من الوقود.

ومحطات الفحم "بلا هوادة" هي المحطات التي لا تستخدم تقنية احتجاز الكربون لتعويض بعض التلوث.

وتضمنت مسودة الجمعة طلبا للدول بالعودة مع خطط أكثر طموحًا لخفض الانبعاثات بحلول العام المقبل، أي قبل ثلاث سنوات من الموعد المخطط له.

وقالت بريطانيا التي تستضيف "كوب 26" هذا العام إنها تأمل أن يتوصل مؤتمر الأطراف إلى التزام دول للعمل على تحقيق هدف عدم تخطي ارتفاع حرارة الأرض عن عتبة الـ+1,5 درجة مئوية (أي الهدف الذي خلُصت إليه اتفاقية باريس).

غير أن كوكب الأرض لا يزال يتجه نحو ارتفاع "كارثي" في درجات الحرارة بمقدار +2,7 درجة مئوية، وفقًا للأمم المتحدة.

وندّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس بالوعود "الفارغة" في عالم لا يزال يعتمد على الوقود الأحفوري، رغم بعض المؤشرات المشجعة.

"انقاذ حيوات وإلغاء الظلم"  

وتلقّت المفاوضات ضربة قوية الأربعاء عندما كشفت الولايات المتحدة والصين، وهما أكبر دولتين مسببتين للانبعاثات، عن خطة عمل مشتركة بشأن المناخ.

وقال مراقبون إن خطة العمل خففت المخاوف من أن العلاقة الأميركية-الصينية المتوترة ستُعرقل المحادثات.

ولكن انخفضت مستويات الثقة بين الدول الغنية الملوثة والدول النامية بعد أن فشلت الدول المتقدمة في توفير 100 مليار دولار سنويًا وعدت بها بحلول عام 2020.

وتصرّ الدول النامية على المزيد من الأموال للتكيف من أجل الاستعداد للصدمات المناخية المستقبلية، فيما تحبّذ الدول المتقدمة دفعًا أكبر لخفض الانبعاثات، وهو أمر تشعر البلدان التي لم تزوّد شبكاتها بالكهرباء بالكامل - ولا تُلام إلى حد كبير على كميات الانبعاثات - بأنه غير منصف.

وقالت كبيرة المستشارين في "شبكة العمل المناخي" (كلايميت اكشن نيتوورك انترناشونال) هارغيت سينغ لوكالة فرانس برس إن "الدول الغنية تتعامل مع تمويل المناخ كمؤسسة خيرية أو خدمة لاسترضاء الدول النامية للتوقيع على حزمة قرارات مشبوهة".

وأضافت "نتحدّث هنا عن انقاذ حيوات وإلغاء الظلم لبناء مستقبل آمن للجميع".

وتطالب البلدان التي تضررت  من الكوارث المناخية من جفاف وفيضانات بتعويضها بشكل منفصل عن "الخسائر والأضرار".

وقال المنظمون إن مسودات النصوص خصصت قسما "غير مسبوق" للخسائر والأضرار، لكن الدول المعرضة للخطر قالت إنها لم ترق إلى مستوى توقعاتها.

وتشمل القضايا الأخرى التي من المحتمل أن تؤخر اتفاقًا في غلاسكو الخلاف المستمر منذ فترة طويلة حول القواعد التي تحكم أسواق الكربون والأطر الزمنية المشتركة لإعداد التقارير.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي