التغذية الصحية تؤثر إيجابا على نفسية الطفل

2021-11-11 | منذ 4 أسبوع

الأكل الصحي يحقق للأطفال السعادة والقدرة على الاسترخاء ( التواصل الاجتماعي)نورويتش (إنجلترا) - تتمتع التغذية الصحية بتأثير إيجابي على الصحة النفسية للطفل، وذلك وفقا لما توصلت إليه دراسة حديثة أجرتها جامعة “إيست أنجليا” البريطانية على ما يقرب من 9000 طفل من حيث السعادة والقدرة على الاسترخاء والعلاقات الشخصية والعلاقات الأسرية الإشكالية.

وأظهرت نتائج الدراسة أن الأطفال، الذين تناولوا خمس حصص أو أكثر من الفاكهة والخضروات يوميا، حصلوا على درجات أعلى من أقرانهم الذين لم يتناولوا هذه الحصص.

وأوضحت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال أن الطفل ذو 6 سنوات يحتاج إلى 230 غراما من الخضروات و210 غرامات من الفاكهة يوميا. وفي سن الـ13 عاما يحتاج الجسم إلى 320 غراما من الخضروات و300 غرام من الفاكهة للفتيات و390 غراما من الخضروات و360 غراما من الفاكهة للفتيان.

وعن كيفية تأثير الطعام على الصحة النفسية يقول الخبراء إن نسبة السكر بالدم، والتي يلعب الطعام دورا أساسيا في تحديدها، ترتبط بالمزاج والطاقة.

كما تتأثر الكيمياويات الدماغية التي تتضمن السيروتونين والدوبامين بالطعام الذي يتم تناوله، وتلعب دورا أساسيا في تحديد أسلوب التفكير والمشاعر والسلوكات.

وتؤدي الكيمياويات الموجودة في بعض الأطعمة، كالألوان والنكهات الاصطناعية إلى ردود أفعال غير طبيعية في بعض الحالات.

كما يؤثر وجود نقص في دهون حمضية أو فيتامينات أو معادن معينة سلبا على الصحة النفسية، فعلى سبيل المثال، وجد أن هناك ارتباطا بين وجود مستويات قليلة من فيتامينات معينة من فئة (ب) والإصابة بأعراض الفصام، وارتباطا بين وجود مستويات قليلة من الزنك والإصابة باضطرابات الطعام، وارتباطا بين وجود نسب قليلة من زيوت أوميغا 3 والإصابة بالاكتئاب.

هناك علاقة تبادلية بين مشاعر الشخص واختياره لطعامه، فكما يؤثر الطعام والشراب على المشاعر، فإنها أيضا تؤثر على انتقاء الشخص لما يتناوله من طعام أو شراب

وأشار الخبراء إلى أن هناك علاقة تبادلية بين مشاعر الشخص واختياره لطعامه، فكما يؤثر الطعام والشراب على المشاعر، فإنها أيضا تؤثر على انتقاء الشخص لما يتناوله من طعام أو شراب.

ويعتبر الكافيين مثالا على هذه العلاقة التبادلية، حيث يقع ضمن المواد الأكثر استخداما على النطاق العالمي للتعديل أو التغيير من السلوك. فمعظم الأشخاص يختارون شرب فنجان من القهوة عندما يشعرون بالتعب أو الانفعال، أي أن ما يشعر به الشخص يؤثر على انتقائه للطعام أو الشراب.

ويقوم الكافيين الذي تحتويه القهوة بإعطاء البعض دفعة من الانتعاش والقدرة على التركيز، أي أن ما يتناوله الشخص من طعام أو شراب يؤثر على الوظائف العقلية لديه، فعند دراسة العلاقة بين الصحة النفسية والغذاء، يجب أخذ هذين الأمرين بعين الاعتبار.‏

ويذكر أن تناول كميات كبيرة من الكافيين قد يؤدي إلى أعراض متعددة، من ضمنها العصبية والقلق والاكتئاب.

وقبل اختبار ما إذا كان نوع معين من الطعام أو الشراب يؤثر على الصحة العقلية والنفسية للفرد، يجب أولا إلقاء نظرة على ما يتناوله حاليا من طعام وشراب. وأفضل طريقة لذلك هي تسجيل ما يتناوله بشكل يومي على ورقة لمدة أسبوع. ويفضل أن يقوم بالتسجيل بعد تناول الشيء مباشرة. وللحصول على أفضل النتائج، يقوم بتسجيل وقت تناول الطعام أو الشراب وكميته.

‏وبعد ذلك، يقوم بسؤال نفسه ما إذا كان هناك طعام أو شراب أو نوع من الأطعمة أو المشروبات الذي يحصل عليه بشكل يومي أو بكميات كبيرة، حيث أن أساس النظام الغذائي الصحي هو الموازنة بين تنوع واسع من المواد الغذائية دون إسراف.

‏ومن الجدير بالذكر أن البعض يقوم بتناول أطعمة معينة في معظم الأيام باعتبارها أطعمة صحية، دون علم منهم بأنها قد تكون هي نفس الأطعمة الضارة بالصحة.

ولم يتم تحديد الأطعمة التي تؤثر على حالات مزاجية معينة بشكل محدد على أساس علمي، إلا أن العديدين قد وجدوا ارتباطا بين تناول أو عدم تناول أطعمة معينة وبين مشاعرهم.‏

وتغيير النظام الغذائي يؤدي إلى إحداث تغييرات إيجابية واضحة على مجموعة من المشاكل النفسية مثل التقلبات المزاجية.

 

 






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي