أبحاث حول علاقة أملاح الألمنيوم بالسرطان

2021-10-25 | منذ 1 شهر

تزايدت معدلات الإصابة بسرطان الثدي في الولايات المتحدة والعديد من المجتمعات الغربية الأخرى في العقود الأخيرة، لتركز العديد من الأبحاث على محاولة تحديد السبب. ومؤخراً، أشارت عناوين الأخبار لتورط أملاح الألمنيوم (الموجودة في مضادات التعرق) كسبب محتمل لسرطان الثدي.
وبحسب موقع «ميدكال نيوز توداي»، أظهرت دراسة على فئران مخبرية، أجراها فريق دولي من العلماء ونشرت في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، أنه عند امتصاص الخلايا الحيوانية للألمنيوم تحدث تغيرات في كروموسومات تلك الخلايا. ليقترح الباحثون أن ذلك إشارة إلى أن الألمنيوم قد يكون مسؤولاً عن زيادة معدلات الإصابة بسرطان الثدي.
بيد أن ذلك غير كافٍ بحسب علماء، لأن الدراسات على الحيوانات مفيدة ولكنها لا تنطبق بالضرورة على المواقف البشرية، حيث ليس هنالك دليل دامغ على وجود ارتباط بشري بأن الألمنيوم مادة مسرطنة للإنسان.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي