تعقيبا على الأحداث الدامية في شارع الطيونة ببيروت قبل أكثر من أسبوع

البطريرك الماروني يرفض تحويل من دافع عن كرامته لـ"مكسر عصا"

الأناضول
2021-10-23 | منذ 1 شهر

البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي ( الأناضول)بيروت - قال البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، إنه لا يقبل أن يتحوّل من دافع عن كرامته وأمن بيئته إلى "لقمة سائغة ومكسر عصا".

جاء ذلك في عظة ألقاها الراعي خلال افتتاح "مسيرة سينودس" الأساقفة للكنيسة المارونية، تعليقا على الأحداث الدامية في شارع الطيونة التي شهدتها بيروت قبل أكثر من أسبوع.

وأضاف الراعي، أن "القضاء هو علاج الأحداث لا المسبب لها"، مضيفا "لا نقبل، ونحن المؤمنين بالعدالة، أن يتحول من دافع عن كرامته وأمن بيئته لقمة سائغة ومكسر عصا" في إشارة إلى حزب "القوات اللبنانية" بزعامة سمير جعجع.

وفي 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، اندلعت اشتباكات مسلحة في شارع "الطيونة" الواقع بين منطقتي الشياح (ذات أغلبية شيعية) وعين الرمانة ـ بدارو (ذات أغلبية مسيحية) في بيروت، أسفرت عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 32 آخرين.

وعلى خلفية ذلك، طلبت المحكمة العسكرية، الخميس، الاستماع إلى جعجع، وبحسب وسائل إعلام محلية فإن استدعاء الأخير جاء عقب اعترافات الموقوفين في ملف أحداث ‎الطيونة.

ودعا الراعي، إلى "احترام التحقيق حقوق الإنسان مع الموقوفين بعيدا عن الترهيب والترغيب"، مشددا على "وجوب أن تشمل التحقيقات جميع الأطراف لا طرفا واحدا كأنه هو المسؤول عن الأحداث".

وبدأت الأحداث بإطلاق نار كثيف خلال تظاهرة نظمها مؤيدون لجماعة "حزب الله" وحركة "أمل" (شيعيتين) للتنديد بقرارات المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار.

وعقب الأحداث الدامية التي استمرت 5 ساعات، وجّه مسؤولون في "حزب الله" و"أمل" اتهامات لـ"القوات اللبنانية" (مسيحي) بتنفيذ "كمين مسلح" ضد المتظاهرين المؤيدين للجماعتين، وهو ما نفاه الأخير.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي