الرئيس المصري يؤكد على أهمية التنسيق مع ألبانيا خلال وجودها في مجلس الأمن

سبوتنيك
2021-10-23 | منذ 1 شهر

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي (أ ف ب)

القاهرة: أعلنت الرئاسة المصرية، السبت 23أكتوبر2021، أهمية التشاور السياسي والتنسيق مع دولة ألبانيا خلال وجودها كعضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي.

جاء ذلك في بيان للمتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، نشره على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، عقب لقاء جمع الرئيس عبد الفتاح السيسي في قصر الاتحادية برئيس وزراء ألبانيا إيدي راما.

وهنأ السيسي رئيس وزراء ألبانيا لحصول بلاده على مقعد غير دائم بمجلس الأمن الدولي خلال الفترة من 2022 إلى 2023.

وثمن الرئيس المصري الاتفاق بين القاهرة و تيرانا في معظم القضايا الإقليمية والدولية، بما في ذلك في المحافل الدولية المختلفة.

وشدد السيسي على "أهمية التشاور السياسي مع الجانب الألباني بصفة دورية خلال تواجده بمجلس الأمن، خاصةً في ظل الجهود الألبانية المقدرة ورؤيتها في منطقة البلقان لدفع السلام والاستقرار وتعزيز الاندماج الإقليمي لتحقيق الرخاء لدول المنطقة، فضلاً عن دورها النشط في معالجة بعض الأزمات الدولية".

بدوره، أكد رئيس الوزراء الألباني على قوة الروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين، معربا عن تطلعه "للارتقاء بالتعاون الثنائي مع مصر في كافة المجالات"، بما في ذلك "العمل على زيادة التبادل التجاري وتعزيز الاستثمارات المتبادلة في مختلف القطاعات، بما يتماشى مع طبيعة وأهمية العلاقات السياسية بين مصر وألبانيا".

وشهد لقاء السيسي- راما تبادل وجهات النظر حيال التطورات المتلاحقة على المستوى الإقليمي، وأعربا عن اتفاقهما على أهمية "الحفاظ على الاستقرار في منطقة شرق المتوسط، واحترام سيادة الدول وحقوقها فيما يتعلق بمواردها الطبيعية على أراضيها ومناطقها الاقتصادية الخالصة، وفقاً لقواعد القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار".

كما بحث الزعيمان، التنسيق بين البلدين "في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف".

وأشاد راما بتجربة مصر "في نشر مفهوم الإسلام الوسطى الصحيح ومكافحة التعصب الديني والكراهية".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي