بدلاً من إف-16 الأميركية.. تركيا تلوّح بشراء مقاتلات روسية

2021-10-19 | منذ 2 شهر

أعلن رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير، أن بلاده قد تشتري مقاتلات روسية من طراز "سو-35" و"سو-57"، إذا امتنعت الولايات المتحدة عن بيعها مقاتلات أميركية من طراز "إف-16"، بعدما جمّدت صفقة مقاتلات "إف-35"، احتجاجاً على شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-400"، كما أفادت وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء.

ونقلت الوكالة عن دمير قوله: "إذا لم تفضِ عملية شراء إف-16 إلى نتائج، فتركيا لن تقف مكتوفة الأيدي. إذا لزم الأمر، موضوع سو-35 وسو-57 يمكن فتحه في أيّ وقت، أي شيء لضمان سلامتنا، وإذا كانت هناك حاجة إلى جهد إضافي، فيمكننا دائماً إيجاد طريقة للحلّ".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على هيئة الصناعات الدفاعية التركية ودمير و3 آخرين من موظفيها، في ديسمبر 2020، بعد تسلّم أنقرة الدفعة الأولى من صواريخ "إس-400".

 وذكّرت "سبوتنيك" بقول مدير الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري التقني في روسيا، ديمتري شوغاييف، إن موسكو مستعدة للتفاوض مع أنقرة بشأن مقاتلات "سو-35" و"سو-57"، إذا قررت شراءها، علماً أن الثانية تُعتبر من مقاتلات الجيل الخامس .

مقايضة بين واشنطن وأنقرة؟

تصريح دمير جاء بعد يوم على إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن "موضوع شراء مقاتلات إف-16 جديدة من الولايات المتحدة مرتبط بمقاتلات إف-35".

وأضاف: "اقترحت واشنطن علينا شراء مقاتلات إف-16 في مقابل المبلغ ذاته الذي دفعناه لشراء مقاتلات إف-35"، في إشارة إلى 1.4 مليار دولار استثمرتها أنقرة في برنامج "إف-35"، قبل أن تقصيها منه واشنطن منه في عام 2019، بعد شرائها "إس-400". وأوضح أردوغان أن طلب المقاتلات الجديدة يستهدف "تلبية احتياجاتنا الدفاعية".

وكانت وكالة "رويترز" ذكرت أن تركيا قدّمت طلباً لدى الولايات المتحدة لشراء 40 مقاتلة من طراز "إف-16"، ونحو 80 من معدات التحديث لمقاتلاتها الحالية.

وأشارت إلى أن الصفقة المحتملة التي تُقدّر قيمتها بمليارات الدولارات، تنتظر موافقة وزارة الخارجية الأميركية، والكونجرس الذي يمكنه تعطيلها.

ورجّحت الوكالة أن تواجه أنقرة صعوبة في الحصول على موافقة الكونجرس على الصفقة، إذ تزايدت مشاعر الغضب تجاه تركيا خلال السنوات الماضية، نتيجة صفقة "إس-400" وسجّلها في حقوق الإنسان.

سجال تركي أميركي

ووصف أردوغان علاقات بلاده مع واشنطن بأنها "غير صحية"، وقال على هامش مشاركته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك الشهر الماضي: "اشترينا طائرات إف-35، ودفعنا 1.4 مليار دولار ولم نتسلّمها. على للولايات المتحدة تسوية هذا الأمر أولاً". ولوّح بأن تلبي أنقرة "احتياجاتها الدفاعية من أماكن أخرى".

المصدر تلفزيون الشرق






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي