واشنطن بوست: حلفاء واشنطن أصبحوا يشككون في سياسة بايدن الخارجية

2021-10-18 | منذ 2 شهر

الرئيس الأمريكي جو بايدن (أ ف ب)

بدأ حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية، مراجعة الخيارات السياسية الخارجية لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، والتي بدأت تتسبب في إرباك للعلاقات بين واشنطن وشركائها، رغم وجود بايدن في الحكم لأقل من عام.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤول أوروبي كبير لم يعلن هويته، قوله إن "فقدان مصداقية بايدن أصبح مفرطا بشدة، وبات محورا للخطاب داخل المناقشات المحلية".

وأعرب سياسيون آخرون عن مواقفهم علانية، حيث قال رئيس لاتفيا، إيغيلز ليفيتس، خلال مقابلة إن "أمريكا عادت، لكن تكون قوية الظهور في بعض الأوقات، وأحيانا أخرى لا تكون بالقوة الكافية".

كما أشارت الصحيفة إلى أن الدول التي غيرت الإدارة الأمريكية الجديدة العلاقات معها، مثل المملكة العربية السعودية، تنأى بنفسها بسرعة عن سياسة بايدن الخارجية.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولا كبيرا في البيت الأبيض، قال إنه قد يُنظر إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن على أنه يقدم سياسة "أمريكا أولا" – التي تبناها سلفه دونالد ترامب – عند التعاطي مع أي شكل من أشكال القلق حول الأمن القومي للولايات المتحدة.

من جانبه، أشار وزير الخارجية الكوري الجنوبي، تشونغ إيوي يونغ، إلى أن الرئيس بايدن "عقلاني للغاية" لكنه أكثر حذرا، فيما يتعلق بوعوده بشأن كيفية حل القضية الكورية سلميا.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول الأوروبي الكبير قوله إن مصداقية بايدن تعتمد على مدى جودة أداء إدارته، ومدى قدرتها على مواجهة التحديات القائمة، مؤكدا أنه "من الجيد أن يفعل الناس ما يقولون بالفعل".

المصدر: سبوتنيك






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي