الرياض تجدد قلقها من نووي إيران: تخصيبها لليورانيوم يهدد دول المنطقة

2021-10-07

أعربت السعودية عن قلقها البالغ إزاء عدم تنفيذ إيران التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، معتبرة أن استمرارها في تخصيب اليورانيوم "يمثل تهديدا لدول المنطقة".

وأكدت المملكة، على لسان مندوبها الدائم بالأمم المتحدة، "عبدالله بن يحيى المعلمي"، الأربعاء 6 اكتوبر 2021م ، أن حل هذا الملف هو خطوة مهمة لتحقيق الأمن والاستقرار والتفاهم بين دول المنطقة.

واعتبرت المملكة أن استمرار إيران في تخصيب اليورانيوم بكميات تتجاوز الحد المسموح به يمثل تهديدا لأمن دول المنطقة.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، أعربت المملكة عن أملها في أن تستأنف المفاوضات في فيينا من أجل الوصول إلى اتفاق ملزم يعالج أوجه القصور القائمة حاليا وخاصة ما يتعلق بالممارسات السلبية لإيران وبرنامجها الخطير للصواريخ البالستية، وبشكل يضمن سلمية البرنامج النووي ويمنعها من الحصول على الأسلحة النووية.

 وأوضح السفير السعودي رؤية بلاده التي تتمثل في أن الخطوة الأولى لتحقيق الإزالة الكاملة للأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى هي بالمسارعة في دعم إنشاء المناطق الخالية من الأسلحة النووية حول العالم، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط.

ودأبت السعودية على التحذير من مخاطر البرنامج النووي الإيراني وسلوك طهران الإقليمي.

وقبل أيام، تم الكشف عن جولة مفاوضات جديدة بين المملكة وإيران، هي الأول بعهد الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي".

وأبرمت إيران وست قوى كبرى (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، وألمانيا)، اتفاقا في فيينا عام 2015 بشأن برنامج طهران النووي، بعد أعوام من التوتر والمفاوضات الشاقة.

وأتاح الاتفاق رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة على إيران، في مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها، إلا أن مفاعيله باتت معلقة منذ انسحاب الولايات المتحدة أحاديا منه عام 2018 في عهد رئيسها السابق "دونالد ترامب"، وإعادة فرضها عقوبات قاسية.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي