مباحثات الفالح في باريس تمهد لزيارة مرتقبة لبن سلمان

2021-09-26 | منذ 4 أسبوع

أفادت مصادر مطلعة، السبت 25سبتمبر 2021م، بأن زيارة وزير الاستثمار السعودي "خالد الفالح" الأخيرة إلى فرنسا الأربعاء الماضي، جاءت في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، والتمهيد لزيارة رسمية سيجريها ولي عهد المملكة "محمد بن سلمان" إلى باريس قبل نهاية العام الجاري.

وأوضحت المصادر أن فرنسا تحاول وضع نفسها كخيار بديل اقتصاديا كلما توترت العلاقات بين الرياض وواشنطن، رغم أن هذا لم يساعدها فعليا للفوز بعقود الاستثمار الرئيسية بالمملكة في الماضي، وفقا لما أوردته دورية "إنتليجنس أونلاين" المعنية بشؤون الاستخبارات.

جاء ذلك بعد حالة توتر تشوب العلاقة بين فرنسا والولايات المتحدة بعدما ألغت أستراليا صفقة شراء غواصات فرنسية لصالح توريد أخرى أمريكية تعمل بالدفع النووي، ما كبد الاقتصاد الفرنسي خسائر بنحو 67 مليار دولار. 

وفي السياق، نوهت المجلة الفرنسية إلى أن الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" يستعد - هو أيضا - للقيام بجولة أخيرة في الشرق الأوسط، تشمل الرياض، قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل، مشيرة إلى أن دبلوماسيي كلا البلدين مشغولون حاليا في ترتيبات تلك الزيارة.

وأضافت أن فرنسا تتطلع إلى الفوز بعقود مشاريع لمخطط "بن سلمان" الذي يهدف إلى تحويل مدينة العلا السعودية، إلى معرض سياحي وأثري.

وجاءت زيارة "الفالح" إلى باريس بعد أقل من شهرين من زيارة مماثلة لوزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات "عبدالله بن عامر السواحة"، أبدى فيها كثيرا من الاهتمام بمراكز صناعة الفضاء وتكنولوجيا المعلومات، لكنها لم تسفر عن توقيع أي اتفاقية جديدة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي