تقرير: ميركل رفضت استقبال أول اتصال من بايدن عقب تنصيبه

2021-09-25 | منذ 1 شهر

 

قال تقرير لموقع "بيزنس إنسايدر"، إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تجاهلت الرئيس الأميركي جو بايدن، عندما حاول الاتصال بها بعد فترة قصيرة من تنصيبه، بينما كانت تقضي نهاية الأسبوع في منزلها الريفي.

ونقل الموقع عن صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن بايدن أراد أن تكون أول مكالمة هاتفية يُجريها بزعيم أجنبي مع ميركل، تنفيذاً لواحد من وعوده في حملته الانتخابية، باستعادة العلاقات الأميركية القوية مع حلفائها وشركائها الأجانب بعد أن شهدت توتراً في عهد سابقه دونالد ترمب.

وأضاف المصدر ذاته أن ميركل رفضت "رمزية الاتصال، باعتبارها مسألة غير ذات أهمية"، وطلبت من مساعديها إجراء اتصال مع بايدن في وقت لاحق، ليتحول أول اتصال هاتفي لبايدن مع زعيم أجنبي إلى رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون 

"شريك متقلب"

وتُغادر ميركل، التي تولت قيادة الحزب المسيحي الديمقراطي المحافظ عام 2000 وأصبحت مستشارة لألمانيا في عام 2005، منصبها بعد 16 عاماً في السلطة. وتقام الأحد المقبل الانتخابات التي ستحدد الائتلاف الحاكم في ألمانيا.

وقال موقع "بيزنس إنسايدر" إن ميركل تخطط لأخذ بعض الوقت للراحة، وربما السفر في المستقبل"، بعد إعلان نتائج الانتخابات وتعيين مستشار جديد لألمانيا.

وكانت ميركل واحدة من أكثر القادة تأثيراً في تشكيل مسار الاتحاد الأوروبي في السنوات الخمس عشرة الماضية. ولكن الصحيفة قالت إن "عدم مبالاتها بمحاولة بايدن للتواصل، يعكس إحباطها المتزايد إلى جانب قادة آخرين، وخيبة أملهم إزاء الشراكة عبر الأطلسي التي استمرت لعقود"، وهو تحد كبير سيستمر بايدن في مواجهته.

 

وذكرت الصحيفة أن ميركل وزعماء الاتحاد الأوروبي الآخرين "يتشاركون شعوراً بأن الولايات المتحدة أصبحت شريكاً متقلباً وغير موثوق به، تتضاءل المصالح المشتركة التي تربطه بأوروبا".

 

اقرأ أيضاً:

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي