أمير قطر أمام الأمم المتحدة: بيان العلا تجسيد لحل الخلافات بالاحترام

2021-09-22 | منذ 1 شهر

أثنى أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، الثلاثاء 21 سبتمبر 2021م ، على "بيان العلا" الذي أسس للمصالحة الخليجية، معتبرا أنه "جسد الاحترام المتبادل وسياسة حل الخلافات"، وانتقد الانتهاكات الإسرائيلية بالقدس والأراضي الفلسطينية، وطالب بحل الخلاف مع إيران عبر الحوار، وعلق على أزمتي ليبيا وسوريا، والانسحاب الأمريكي من أفغانستان، وجائحة "كورونا"، وجدد تعهد قطر باستمرار إسهاماتها في حل النزاعات سلميا.

جاء ذلك في خطاب شامل أمام الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، المنعقدة في نيويورك.

وأكد الشيخ "تميم" أن الإسهام في مجال الحل السلمي للنزاعات ستظل من أولويات دولة قطر، معتبرا أنه لا حل لاية خلافات حول العالم إلا بالحوار العقلاني على أساس الاحترام المتبادل، وهو ما أكدت عليه الدوحة دوما خلال الأزمة الخليجية، مردفا: "أكدنا مرارا على أهمية مجلس التعاون الخليجي والتزامنا بتسوية أي خلافات عن طريق الحوار البناء".

وطالب أمير قطر المجتمع الدولي بمساعدة أفغانستان والمساعدة على إقرار تسوية شاملة هناك، عقب الانسحاب الأمريكي، مؤكدا على أهمية وجود حوار دولي مستمر مع حركة "طالبان". 

وقال: "قطر لم تدخر جهدا في إجلاء الآلاف من أفغانستان باعتبار ذلك واجبا إنسانيا، وسنواصل بالتنسيق مع شركائنا تقديم ما بوسعنا للحفاظ على المكاسب الملموسة التي تحققت في الدوحة".

وتطرق أمير قطر إلى القضية الفلسطينية، حيث أدان الانتهاكات الإسرائيلية في القدس والأراضي المحتلة، قائلا إن "هذا العام شهد انتهاكات إسرائيلية عديدة في القدس المحتلة والمقدسات الإسلامية والمسيحية".

وأضاف: "على المجتمع الدولي تحقيق تسوية سلمية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية".

 وتابع أن "قضية ترحيل أهالي الشيخ جراح جاءت لتؤكد على مركزية القضية الفلسطينية".

واعتبر "آل ثاني" أنه "لا حل للخلافات والاختلافات بوجهات النظر مع إيران إلا بالحوار العقلاني على أساس الاحترام المتبادل".

وتطرق إلى الأزمة السورية، قائلا إنه "لا يجوز إهمال القضية السورية وعلى المجتمع الدولي مضاعفة الجهود لإنهاء هذه الأزمة".

وعن الأزمة الليبية، قال أمير قطر إن "التطورات الإيجابية التي شهدتها ليبيا خلال العام الحالي تبعث على التفاؤل الحذر"، وأضاف: "ندعو الأطراف الليبية كافة للحفاظ على المكاسب التي تحققت وإنجاح عقد الانتخابات".

 

وعن الأزمة اليمنية، قال "آل ثاني" إن "قطر تؤكد أن السبيل الوحيد للخروج من تلك الأزمة هو الحوار على أساس المبادرة الخليجية"، مؤكدا أن "الحرب في اليمن أدت إلى وضع إنساني مأساوي".

 

ودعا الأمير القطري الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى العمل على تجنب سوء استخدام التقدم العلمي في مجال الاختراق السيبراني.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي