العثور على جثة تتطابق مع مواصفات المدونة المفقودة واختفاء خطيبها

2021-09-20 | منذ 1 شهر

كانت غابي بيتيتو ، 22 عاما، في رحلة مع خطيبها بريان لوندري، عندما اختفت

عثر على جثة وصفت بأنها مطابقة لمواصفات المرأة المفقودة، غابرييل (غابي) بيتيتو، بعد عملية بحث في متنزه في ولاية وايومنغ الأمريكية.

وقال تشارلز جونز، وكيل مكتب التحقيقات الفيدرالي، لوسائل الإعلام، وهو يحبس دموعه "كما يمكن أن يتخيل كل أهل، هذا وقت صعب للغاية لعائلتها".

وأضاف أن "سبب الوفاة لم يتحدد".

وكانت بيتيتو ، 22 عاما، تزور متنزه غراند تيتون الوطني مع خطيبها بريان لوندري، عندما اختفت.

تم إعلان لوندري "شخصا مهما" في القضية، لكن لم يُتهم بأي جريمة. وقد رفض التحدث إلى الشرطة، ثم اختفى بعد أيام قليلة.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي إنه على الرغم من أن فحوصات الطب الشرعي لم "تؤكد 100٪" أن البقايا البشرية تخص بيتيتو، إلا أنها تتفق مع وصفها.

ونشر والد بيتيتو، جوزيف، صورة لابنته على تويتر بعد وقت قصير من المؤتمر الصحفي.

وكان لوندري وبيتيتو، انطلقا في رحلة عبر الريف في يوليو/تموز، لتوثيق مغامراتهما على وسائل التواصل الاجتماعي.

وصورا نفسيهما وهما يبتسمان ويقبلان بعضهما البعض ويركضان على الشواطئ في مقطع فيديو على موقع يوتيوب، تمت مشاهدته الآن أكثر من 2.3 مليون مرة.

ولكن في الأول من سبتمبر /أيلول، بعد شهر من السفر، عاد لوندري إلى منزله في فلوريدا مع شاحنتهما البيضاء وبدون بيتيتو. وقد أبلغت عائلتها عن فقدانها بعد 10 أيام.

وقالت الشرطة يوم الجمعة إن عائلة لوندري أخبرتهم أنهم لم يروا ابنهم منذ يوم الثلاثاء، وأن المحققين كانوا "محبطين" من التطورات.

نشرت الشرطة هذه الصورة للزوجين مع بيان

وقضى فريق بحث عطلة نهاية الأسبوع في البحث في 25 ألف فدان من محمية الحياة البرية في فلوريدا، عن لوندري مع كلاب بوليسية وطائرات بدون طيار، ولكن حتى مساء الأحد، لم يتم العثور على شيء.

وأصدرت عائلة لوندري بيانا عبر محاميها، قالت فيه "الأخبار عن غابي بيتيتو مفجعة. عائلة لوندري تصلي من أجل غابي وعائلتها".

وتُركت آلاف التعليقات على صفحات الزوجين على إنستغرام، وتجمع المتظاهرون خارج منزل عائلة لوندري يوم الجمعة وهم يهتفون "أين غابي"؟

وفي المؤتمر الصحفي مساء الأحد، قال جونز إن النصائح التي تلقتها الشرطة من الجمهور كانت "مهمة"، وجدد الدعوة لأي شخص لديه معلومات بالمضي قدما في تقديمها.

قضى فريق بحث كبير عطلة نهاية الأسبوع في التفتيش عن لوندري في محمية كارلتون بولاية فلوريدا، من دون نتيجة

وقبل أسبوعين من اختفاء بيتيتو، في 12 أغسطس/آب، استدعيت الشرطة في بلدة موآب بجنوب ولاية يوتا للنظر في حادث عنف منزلي محتمل يشمل الزوجين.

وكشفت الشرطة عن لقطات مصورة تظهر فيها بيتيتو وهي تبكي وتشكو للضباط من صحتها العقلية. وقالت أيضا إن الزوجين كانا يتجادلان كثيرا.

وأوصى الشرطة الزوجين بقضاء الليلة بعيدا عن بعضهما البعض، لكنهم لم يوجهوا أي اتهامات لأي منهما. ولم يعرف بعد ماذا حدث بعد ذلك.

 

 

 

 

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي