لابيد يكشف عن خطة لتحسين الوضع المعيشي في غزة بشرط

2021-09-13

كشف وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد" عن خطط لتحسين الوضع المعيشي للفلسطينيين في غزة مشروطة بأن يوقف مسلحو "حماس" هجماتهم ضد إسرائيل.

وقال "لابيد" إن القطاع الفقير الذي يبلغ عدد سكانه مليوني نسمة سيحصل على تطوير للبنية التحتية - بما في ذلك إصلاح شبكة الكهرباء.

وأشار إلى أن الخطة التي تشمل مكاسب في البنية التحتية والتوظيف، تهدف إلى أن تظهر للفلسطينيين أن عنف "حماس" ضد إسرائيل هو "سبب عيشهم في ظروف من الفقر والندرة والعنف والبطالة المرتفعة، بلا أمل".

وشدد على أنه لا يدعو إلى إجراء مفاوضات مع "حماس"، قائلا: "إسرائيل لا تتحدث مع المنظمات الإرهابية التي تريد تدميرنا"، بحسب تعبيره.

 واعترف "لابيد" الذي من المقرر أن يتولى منصب رئيس الوزراء في غضون عامين كجزء من اتفاق التناوب في تشكيل الحكومة الإسرائيلية، بأن خطته لا ترقى لأن تكون سياسة رسمية في حكومة الائتلاف الإسرائيلي المكونة من 8 أحزاب، لكنه قال إنها حظيت بدعم رئيس الوزراء "نفتالي بينيت".

وقال في كلمة ألقاها في جامعة رايخمان في هرتسليا، إن البنية التحتية في غزة في المرحلة الأولى من الخطة، ستحصل على تحسين هي في أمس الحاجة إليه، بحسب "بي بي سي".

وقال: "سيتم إصلاح نظام الكهرباء وربط الغاز وبناء خطة لتحلية المياه وإدخال تحسينات كبيرة على نظام الرعاية الصحية وإعادة بناء البنية التحتية للإسكان والنقل".

وأضاف: "في المقابل ستلتزم حماس بتهدئة طويلة الأمد"، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي سيلعب دورا في العملية، وخصوصا مصر، في جنوب غزة.

وحذر من أن "أي خرق من قبل حماس سيوقف العملية أو يعيقها".

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي