الدوحة: طالبان أظهرت براجماتية وينبغي الحكم على أفعالها

2021-09-08 | منذ 2 أسبوع

 

اعتبرت قطر أنّ "طالبان" أظهرت "براجماتية" وينبغي الحكم على أفعالها لأنها الحاكم الأوحد في أفغانستان، دون أن تذهب الى حدّ الاعتراف الرسمي بالحركة الإسلامية.

وقالت مساعدة وزير الخارجية "لولوة الخاطر" في مقابلة حصرية مع "فرانس برس"، إن الشعب الأفغاني هو الذي يقرّر مصيره لا المجتمع الدولي.

ولعبت الدوحة دور الوسيط الرئيسي بين حركة "طالبان" التي افتتحت مكتبا سياسيا في قطر عام 2013، والمجتمع الدولي بما في ذلك واشنطن إلى أن استكملت الحركة الإسلامية سيطرتها على البلاد الشهر الماضي.

وقالت "الخاطر": "أظهروا قدرا كبيرا من البراجماتية. دعونا نغتنم الفرص المتاحة (...) ونحكم على تصرفاتهم"، مضيفة: "إنّهم الحكّام الفعليون. لا شك في ذلك أبدا".

وأعلنت حركة "طالبان"، الثلاثاء، نواة حكومتها الجديدة وعلى رأسها القيادي المخضرم المدرج على قائمة سوداء للأمم المتحدة الملا "محمد حسن أخوند".

وتحدثت "الخاطر"، المتحدثة باسم سلطات قطر على الساحة الدولية ووجه الحملة الإعلامية المرتبطة باستراتيجية مواجهة فيروس كورونا، عن "بعض الإشارات الطيبة" من حكام أفغانستان الجدد.

وأكّدت أن "حقيقة تمكّن العديد من الذين تم إجلاؤهم من مغادرة كابل، بما في ذلك العديد من الطالبات، أمر مهم لأنه لولا تعاونهم لما كان ذلك ممكنا".

وتابعت "الخاطر" أن الاعتراف القطري بحركة طالبان لن يأتي على الفور، موضحة: "لا نتسرع في الاعتراف، لكننا في الوقت ذاته لا نوقف انخراطنا مع طالبان (...) نحن نسلك الطريق الوسط".

وأشارت "الخاطر" كذلك إلى أن حركة "طالبان"، ومنذ عودتها إلى السلطة، تركت إلى حد كبير السلطات الصحية الأفغانية، بما في ذلك المسعفات، يتمتعن بالحرية في ما يتعلق بمواصلة استجابتهن لفيروس "كورونا".

وقالت: "هل الصورة وردية؟ لا، ليست كذلك"، مشددة على أنّ المخرج من الأزمة "سيكون عبر عملية بناء الثقة، وسيكون تدريجيا. لكن يجب أن نستجيب بشكل أساسي لجميع الخطوات الإيجابية من جانبهم (طالبان) عبر اتخاذ خطوات إيجابية من جانبنا".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي