أول مهرجان لركض الثيران في إسبانيا منذ بداية الجائحة

2021-09-05

 

رياضة تثير العديد من التساؤلات

فيلاسيكا دو لا ساجرا (إسبانيا) - اندفعت عشرة ثيران هائجة عبر شوارع فيلاسيكا دو لا ساجرا الأحد مطاردة المئات من العدائين في أول مهرجان لركض الثيران يقام في إسبانيا منذ بداية جائحة فايروس كورونا.

وتنظم قرى ومدن في أنحاء إسبانيا هذه المهرجانات غير أنها كانت ممنوعة في العام الماضي بفعل تطبيق قيود صحية صارمة.

وقد تزايدت المعارضة لهذه المهرجانات في السنوات الأخيرة بينما ظل المجتمع الإسباني منقسما إزاء قضية استخدام الثيران في التسلية.

ولم يصب أحد بأذى خلال جولة الركض الأولى في القرية التي يبلغ عدد سكانها 1700 نسمة وتبعد 65 كيلومترا جنوبي مدريد.

وقال مجلس القرية إنه من أجل الالتزام بالقيود الصحية تم السماح لعدد يصل إلى تسعمئة عداء بالركض أمام الثيران كل يوم خلال المهرجان الذي يجري بين يومي الخامس والثاني عشر من سبتمبر الجاري. وتم قصر عدد المتفرجين على 1300 فرد في كل مرة.

وتثير مصارعة الثيران تساؤلات لدى قسم من المجتمع إذ يتظاهر ناشطون مناهضون لهذه الرياضة بشكل متكرر للاحتجاج على قتل الآلاف من الثيران كل عام.

وترى جماعات حقوق الحيوان أن الجائحة كان ينبغي أن تكون جرس الإنذار لهذه الرياضة.

وأوضح استطلاع أجرته شركة إلكتومانيا في 2020 أن 47 في المئة من الإسبان يؤيدون منع مصارعة الثيران بينما عارض 18.6 في المئة إلغاءها واعترض 37 في المئة على مصارعة الثيران لكنهم لم يبدوا رغبة في منعها.

ومع ذلك يرحب العديد من مربي الثيران المقاتلة ومنظمي العروض بعودة ثيرانهم بعد استراحة كارثية فرضها الوباء.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي