جريمة مروعة في وضح النهار تهز مصر .. خطف طفل من يد أمه وسحلها

2021-08-30 | منذ 3 أسبوع

خطف طفل من يد أمه

صعق المصريون أمس بجريمة هزت جنبات أم الدنيا حيث ارتكب شخصان جريمة خطف لطفل من يد أمه وسحلها.

وأظهر الفيديو قيام شخصين ملثمين بالدخول إلى أحد المحلات واختطاف الطفل وأمه تمسك به وتزحف أرضاً وكأنها لقطة في فيلم من شيكاغو.

وتكثف الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية، جهودها لكشف غموض واقعة قيام شخصين مجهولى الهوية بخطف طفل صغير من محل لبيع الزيوت على الطريق الدائرى المحلة المنصورة، داخل سيارة ملاكى وفروا هاربين.

وتلقى اللواء هاني عويس مدير أمن الغربية إخطارا بتعرض طفل للخطف داخل سيارة ملاكى على يد أشخاص مجهولي الهوية.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعه تحت إشراف اللواء ياسر عبد الحميد مدير المباحث الجنائية، والعقيد خالد عبد الفتاح رئيس فرع البحث الجنائى بالمحلة وسمنود، وضباط إدارة البحث الجنائى وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها للوصول للمتهمين وإلقاء القبض عليهم.

وكشفت مصادر مطلعة  وفق "اليوم السابع"، أن رجال المباحث الجنائية عثروا على السيارة المستخدمة فى ارتكاب واقعة اختطاف الطفل زياد البحيرى من أمام منزله متفحمة على طريق قرية سجين الكوم التابعة لمركز قطور.

وأوضحت المصادر، أن السيارة تحمل نفس مواصفات السيارة المستخدمة فى الحادث، وأن رجال المباحث يواصلون البحث عن الجناة وتكثيف التحريات للوصول للمتهمين وتحرير الطفل المختطف.

وتكثف الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية، جهودها لكشف غموض واقعة قيام شخصين مجهولى الهوية بخطف طفل صغير من محل لبيع الزيوت على الطريق الدائرى المحلة المنصورة، داخل سيارة ملاكى وفروا هاربين.

وأكدت المصادر أن اللوحات المعدنية والتي تحمل رقم د و ق 1264، والمثبتة على السيارة المستخدمة فى ارتكاب واقعة اختطاف الطفل زياد البحيرى من أمام منزله بالطريق الدائري المحلة - المنصورة، والتي ظهرت فى صور كاميرات المراقبة، مُبلغ بفقدها من مالكها بتاريخ 16 أغسطس الجاري ومُحرر عنها المحضر رقم 8410 جنح قسم ثان المنصورة.

وأشارت المصادر، إلى أن مالك السيارة مقيم بمنية سمنود بمحافظة الدقهلية، والذي قرر فى محضر إثبات الحالة أنه وأثناء سيره بالسيارة فقد اللوحة الأمامية للسيارة ولا يتهم أحدا بسرقتها، وأقر فى المحضر بفقدانه للوحه المعدنية أثناء سيره بالسيارة، بدائرة قسم ثان المنصورة، وقرر أنه حرر المحضر لإثبات الواقعة، حتي يتمكن من استخراج بدل فاقد لها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي