تصرفات يقوم بها الأزواج تسبب الطلاق النفسي

2021-08-21

الطلاق النفسي أحد أخطر التحديات التي تواجه الحياة الزوجية خلال مسيرتها، لما له من تأثيرات سلبية ومدمرة للعلاقة بين الزوجين، ويحدث الطلاق النفسي من بعض التصرفات التي لا ينتبه إليها الأزواج والزوجات، لذلك نقدم اليوم تصرفات يقوم بها الأزواج تعجل بحدوث الطلاق النفسي. تصرفات يقوم بها الأزواج تسبب الطلاق النفسي وسط أعباء الحياة وضغوطاتها، ينسى الأزواج معاني جميلة ودافئة …

الطلاق النفسي أحد أخطر التحديات التي تواجه الحياة الزوجية خلال مسيرتها، لما له من تأثيرات سلبية ومدمرة للعلاقة بين الزوجين، ويحدث الطلاق النفسي من بعض التصرفات التي لا ينتبه إليها الأزواج والزوجات، لذلك نقدم اليوم تصرفات يقوم بها الأزواج تعجل بحدوث الطلاق النفسي.

تصرفات يقوم بها الأزواج تسبب الطلاق النفسي

وسط أعباء الحياة وضغوطاتها، ينسى الأزواج معاني جميلة ودافئة في الحياة الزوجية، ولذلك يقومون بتصرفات عديدة تعجل بحدوث الطلاق النفسي، ومن هذه التصرفات ما يلي:

 إهمال التواصل

يأتي إهمال التواصل على رأس تصرفات تسبب الطلاق النفسي، لأن التواصل هو روح العلاقة بين الزوجين، وبقائهما على تواصل ببعضهما البعض يزيد من الألفة والمودة، ويعمق من أواصر المحبة فيما بينهما، ويُبعد البرود عن العلاقة ليجعلها دافئة دائما، وإنعدام التواصل بين الزوجين يسبب الحرمان من كل هذه الإيجابيات والتعجيل بإنفصالهما نفسياً في عالمين مختلفين، ومن ثم حدوث الطلاق النفسي.

عدم الإهتمام بتعزيز الحميمة

إهمال تعزيز الحميمية بين الزوجين يعجل بحدوث الطلاق النفسي، لأن اللقاء الحميم يعزز من ترابطهما ويشبع إحتياجاتهما العاطفية، ويعمق من الحميمية التي يسبب ضياعها التعجيل بحدوث الطلاق النفسي.

الخرس الزوجي

من أخطر التصرفات التي تسبب الطلاق النفسي، الخرس الزوجي للأزواج، فما إن يسود الصمت بين الزوجين، وما إن يستسلم كليهما لذلك إلا ويحدث الطلاق النفسي بين الزوجين، وذلك بسبب إستسلامها للخرس الزوجي، وعدم وجود تفاعل أو نقاش أو أي من الأحاديث بينهما.

عدم مواجهة الملل الزوجي

يعد الملل الزوجي من أخطر الأمور التي تدمر الحياة الزوجية، وعدم مواجهته يترك الحياة الزوجية في حرب باردة تعصف بها وتمهد لدخولها في تحديات أصعب وأكثر شقاءً والتي من بينها حدوث الطلاق النفسي وإنفصال كل من الزوجين في عالمين مختلفين.

الإستسلام للواقع

الإستسلام للواقع يدمر الحياة الزوجية ويسبب الطلاق النفسي، وخصوصاً عندما يكون واقعاً سلبياً لا يجد من يغيره ويتعامل معه بطريقة فعالة تمهد للإنتصار عليه ووضع واقع آخر بديل يتماشى مع متطلبات نجاح الحياة الزوجية، ويدخل في الإستسلام للواقع الإستسلام بكل سلبيات في العلاقة، وعدم السعي لإصلاحها، وإنعدام القدرة على وضع آلية جيدة للتغلب عليها وعلى كل ما هو سلبي في العلاقة.

إنعدام الحافز على التغيير

يعد إنعدام الحافز على التغيير عند كل من الزوجين من التصرفات المهمة التي تسبب الطلاق النفسي، لأن وجود الحافز من المقومات المهمة التي تدعم الحياة الزوجية وتحميها من كل التحديات التي تواجهها خلال مسيرتها، لأنه عندما يكون هناك حافز لدى الزوج والزوجة تزيد معدلات النجاح في الإصلاح ومواجهة كل الأمور التي تواجههما في تفاصيلهما اليومية، وعندما يموت الحافز، تتسلل جميع السلبيات بسهولة مفرطة إلى العلاقة بين الزوجين، مسببة الطلاق النفسي ثم الطلاق الفعلي كما يحدث في بعض الحالات.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي