أوديQ7: القوة والتكنولوجيا بقالب فخم

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-12-11 | منذ 10 سنة

 

 
 
حققت أودي Q7 خلال فترة قصيرة نجاحاً مقبولاً بين منافساتها التي سبقتها إلى الأسواق العالمية. لكن تصميمها الجريء وتقنياتها المتطورة سمحت لها أن رسم معالم جديدة للسيارة الرياضية متعددة الاستخدامات التي تلبي متطلبات العائلة ورجال الأعمال.
وللعام 2010 زادت أودي من مقادير النجاح مع تقديمها Q7 بشخصية جذابة لبست حلة اقتصادية كونها أقل استهلاكاً للوقود وانبعاثاً للغازات المضرة.

< تؤكد الخطوط الخارجية المتجددة حضوراً رياضياً يحبس الأنفاس، وقد أصبح المقدم أكثر عنفواناً عما كان عليه، مع التصميم الجديد لشبك التهوئة ذي العوارض العمودية المطلية بالكروم والمجبولة بأخرى سوداء اللون، ما يضيف على الشبك الأمامي الآحادي التصميم هالة أقوى، في حين عرف المصدّ الأمامي تصميماً جديداً مع لون أسود أو رمادي جديدين للجهة السفلية مع محرك 3.6 quattro وذلك حسب لون الجسم الخارجي. أما Q7 المزودة بمحرك 4.2 quattro، فقد طليت الجهة السفلية من المصدّ الأمامي بلون الجسم الخارجي.

كذلك نالت Q7 الرياضية المتعددة الاستخدامات مصابيح الزينون بلاس المعززة بخاصية الإنارة المنخفضة الأوتوماتيكية كتجهيز قياسي، إضافة إلى مصابيح LED الثنائية الإنبعاثات المصممة على شكل الحرف U يحبس الأنفاس. أما مصابيح الانعطاف فقد عرفت من جهتها تصميماً جديداً، بخط مستوي متمركز في الجهة العلوية لفتحات التهوئة الأمامية وتعتمد على تقنية LED أيضاً.

كما تتوافر Q7 للمرة الأولى اختيارياً بتقنية Superhighway beam. وهي تقنية تتحكم بمدى إنارة المصابيح الأمامية بدءاً من سرعة 110 كلم/س على الطرق السريعة.

ومن الجوانب يغلب على الناظر شعور الحيوية والنشاط والتأدية الرياضية، والتي تظهر مع الأسطح المنحنية في المقدم وتمتد لتصل إلى الجهة الجانبية مع الأبواب والسقف، ما يعزز من تلك الطلّة القوية المفعمة بالديناميكية.

من الخلف، نجد مصدّاً جديداً بلونين مع طراز 3.6 Quattro، بينما يأتي المصدّ الخلفي بلون جسم السيارة الخارجي مع طراز Quattro 4.2. كما عرفت الجهة الخلفية تصميماً نوعياً مع لمسات ثلاثية الأبعاد في عدد من خطوطها.

مقصورة غنية

تتضح موجة التجديد في المقصورة الداخلية أيضاً من خلال تصميم لوحة القيادة، المصابيح الداخلية والاستخدام المكثف لأنواع جديدة من الجلد العالي الجودة وتطعيمات الكروم. كذلك حافظت هذه المقصورة على رحابتها المعتادة وعلى عملانيتها القصوى مع إمكان استيعابها سبعة ركاب من خلال ثلاثة صفوف وثيرة للمقاعد، فضلاً عن إمكان استيعاب أغراض لغاية 2035 ليتراً.

وعلى مستوى التجهيزات، زودت Q7 بنظام سير فوترونيك الذي يتحكم بمستوى استجابة عجلة القيادة، مكيف أوتوماتيكي في أربع مناطق، مقاعد مغطاة بالجلد ذات تحكّم كهربائي، نظام التحكّم بتبريد المقاعد وتدفئتها، أكياس هوائية للصف الخلفي من المقاعد، خاصية تثبيت مقاعد الأطفال ISOFIX، مشغّل أقراص مدمّجة CD من خلال نظام أودي التشغيلي المتعدد الوسائط MMI في طراز 3.6، الذي يرافقه أيضاً نظام ركن مساعد، أضيف إليها في محرك الثماني اسطوانات، سقف بانورامي قابل للفتح والنظام الملاحي «بلاس»، قرص صلب لتخزين المعلومات وأرقام الهواتف وتشغيل أقراص DVD مع النظام الملاحي، شاشة فائقة الوضوح لنظام الملاحة الثلاثي الأبعاد مع خاصية التحكّم بالصوت، هاتف بلوتوث متطور، مولّف تلفاز مدمج، شاشة خلفية ترفيهية ونظام صوتي مع 14 محطة بقوة 1000 واط و14 سماعة... وتستمر موجة التجديد مع Q7 لتطغى على ألوان الجلد المستخدم في المقصورة وهي الأسود، الرمادي، البني، البيج، وبيج الكاردامون.

محركات فعالة

تتوافر أودي Q7 في أسواق منطقة الشرق الأوسط بمحركين، الأول 3.6 quattro، زود بتقنية الحقن المباشر للوقود FSI، ويولّد قدرة 280 حصاناً، إضافة إلى عزم 360 نيوتن متر عند سرعة تتراوح ما بين 2500 و5000 دورة في الدقيقة، ومعدل وسطي لإستهلاك الوقود لا يتعدى حدود 12.1 ليتر/100 كلم. أما المحرك الثاني 4.2 ليتر، فيمتاز بتقنية الحقن المباشر للوقود FSI، ويتألف من 8 اسطوانات V8، يولّد قدرة 350 حصاناً، في حين يصل عزم دوران إلى 440 نيوتن متر عند سرعة 3500 دورة في الدقيقة. أما نسبة استهلاكه للوقود فخجولة مع 12.7 ليتر/ 100 كلم.

وتتصل هذه المحركات بعلبة تروس تيبترونيك من 6 نسب أمامية تنقل العزم إلى العجلات الأربع في شكل دائم بسلاسة وفعالية مع حصة تتعدى النصف نحو المحور الخلفي.

كما تتــــوافر أودي Q7 الجـــديدة بمحـــرك ديزل معزز بشــاحن هــواء (توربو)، تبلغ سعته 3.0 TDI ويعتـــبر أنظف محرك ديزل في العالم، يولد قدرة 240 حصاناً إضافة إلى 550 نيــوتن متر كحدّ أقصى لعزم الدوران.

كذلك زودت Q7 بنظام إعادة تخزين الطاقة بواسطة نظام Energy recovery الذي يخزن الطاقة الحرارية الناتجة عن عملية الكبح في البطارية موقتاً لاستخدامها لاحقاً خلال التسارع، نظام مثبت السرعة الراداري الذي يحافظ على مسافة آمنة بين Q7 والسيارة الأمامية ويعدّل المسافة ويحافظ عليها أوتوماتيكياً عند القيادة بسرعات تتراوح بين30 و 200 كلم/س، ونظام كواترو للدفع الرباعي الدائم مع توزيع عزم المحرك على المحورين الأمامي والخلفي بنسبة 40:60.

يضاف إلى ذلك نظام أودي side assist الذي يساعدة السائق لدى تغييره مسارات الطريق بسرعات تتجاوز 30 كلم/س، وترصد المستشعرات الرادارية لهذا النظام السيارات المنطلقة في الخلف بمسافات تصل إلى 70 متراً. 120502b.jpg كما تشتمل الأنظمة المساعدة العالية التقنية الأخرى على نظام أودي Parking system advanced الاختياري المزود بكاميرا للرؤية الخلفية.

وتتوافر Q7 الجديدة قياسياً بنظام تعليق هوائي في طراز 4.2 كواترو الذي يتحكّم بممتصات الصدمات لتعديل الخلوص الأرضي للسيارة حسب الأسطح التي تسير عليها وذلك بخمسة مستويات مختلفة. وتسمح للسائق في الاختيار بين ثلاثة أساليب للقيادة: المريح، الأوتوماتيكي والديناميكي.

وعلى مستوى المكابح، جُهزت Q7 بمكابح أسطوانية بقطر 18 بوصة في الأمام و17 بوصة في الخلف، في مقابل 18 بوصة في الأمام والخلف في طراز 4.2 ليتر. كما تتوافر الـ Q7 اختيارياً بمكابح مصنوعة من السيراميك وألياف الكربون الأخف وزناً، والتي يبلغ قطرها 420 ملم في الأمام و370 ملم في الخلف.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي