3 قواعد لحماية زواجك من أخطار التكنولوجيا

2021-08-12
التكنولوجيا هي لغة عصرنا الحالي، وأصبحت تقتحم حياتنا طوال الوقت، ما جعل من الضروري فرض قوانين على الأطفال داخل كل أسرة للحد من استخدام التكنولوجيا حتى لا تسبب أضراراً لهم، ولكن هل تعلميم أن للتكنولوجيا أضراراً على العلاقة بين الزوجين أيضاً؟
أنتِ بحاجة إلى حماية زواجك من أضرار التكنولوجيا، وذلك عبر فرض القواعد الثلاث الآتية:
1- ممنوع استخدام التكنولوجيا في غرفة النوم
أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية تشتت تركيز الزوجين بعضهما عن بعض، كما تقف حائلاً بين تواصلهما معاً.
غرفة النوم الخالية من التكنولوجيا تتيح لكِ أنتِ وزوجك فتح باب التواصل والحديث الحميمي، كما أنها تعطيكما فرصة للتقارب وممارسة علاقتكما الخاصة، بدلاً من التحديق في الشاشات دون الانتباه لوجود الشريك في نفس الغرفة.
2- لا رسائل نصية ولا تصفح أثناء المحادثات
أثناء حديثك مع أطفالك أو مساعدتهم في أداء الواجب المدرسي، أو طلب أي شيء منهم، ترغبين في أن يكونوا منتبهين لكلماتك، فإذا لم ينتبهوا لكِ، وظلوا يحدقون في هواتفهم، ستشعرين بعدم الاحترام وبالغضب.
كذلك محادثاتك مع زوجك، حيث إن تحديق أي منكما في الهاتف من أجل تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، أو الرد على رسالة، أو التحقق من البريد الإلكتروني، بينما الآخر مندمج في الحديث، يعد شكلاً من أشكال عدم الاحترام وعدم التقدير، وهو سلوك يثير الغضب ويحرمكما من التواصل معاً.
لذا امنعي تماماً استخدام الهاتف أو النظر إليه أثناء محادثاتك مع زوجك، وتمتعي بالتواصل معه وأنتما في قمة التركيز والاندماج، سوف تغير هذه القاعدة زواجك للأفضل.
3- لا أسرار في التكنولوجيا
فرض سرية عن نشاط أحدكما الإلكتروني يثير الشك، ويفتح الباب للأسرار التي قد تدمر الزواج، لذلك فإن عدم وجود أسرار في التكنولوجيا قاعدة ضرورية بين الزوجين.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي