شذرات افتراضية

2021-08-12

صالح الخنيزي*

 

شذرات افتراضية

الحياة شاشة لوثتها الأصابع.

 

* * *

يُخْرِجُ الشعراء قصائدهم المبللة

من آلات غسيلهم الأوتوماتيكية،

ينشرونها على حبال الغسيل

ولكنها لا تجف!

 

* * *

فضاء لطخ بالزرقة والبياض

فراغ يتسع للقليل من الفوضى

وطائر ليس له فم!

 

* * *

الشعراء في دوائرهم المغلقة

يَقْرَعُونَ أصْداء طبولهم

تَصَدَّعَتِ الجُدرَانُ من ورائهم

ولم يلتفت أحد

 

* * *

 

ماذا يسمى الفائض من الذات؟

العزلة وهي تتقاطر من نسغ الأفكار

أم القصائد اليتيمة لشعراء

في صراعهم مع الأسلاف؟

 

* * *

بالقليل من فتنتها

ينصهر جليد النظرات،

بنصف فتنتها

تتدفق الدماء لأحاسيس التخوم،

بكامل فتنتها

«يتفجَّرُ الاحترار»

 

* * *

المرأة الجميلة

 

شأنها شأن أي لوحة واقعية،

ما ينقص الرجل «خفة الروح»

تَشُفُّ في الحركات والسكنات

 

* * *

ذاكرتك قصيرة جدًّا

ليست بسبب تلوث إشعاعي

أو خلل في أحد الجينات.

ذاكرتك تتقلص

لأنها أُجْبِرَتْ أن تختزل ما ستقول

وفق رغبتهم

 

* * *

مساحات الكتابة في الشبكة

مقابر جماعية

تُشَيَّعُ فيها الأبجدية كل حين

 

* * *

الزواج سوء تفاهم

بين القمر والبحر.

دائمًا ما يفضل القمر الغياب

خوفًا مِن تَكَشُّف

المزيد من التفاصيل.

 

* * *

في كل مرة أوشك أن أنهي

فكرة متشائمة، تنمحي،

لأنك تطرئين فجأة

في المخيلة

 

  • شاعر سعودي

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي