بن جاسم: المظالم لها أسلوب في قطر لا يجب الخروج عنه

2021-08-11 | منذ 1 شهر

علق الشيخ "حمد بن جاسم آل ثاني" رئيس وزراء ووزير الخارجية قطر السابق، على الجدل المثار في قطر حول قانون الانتخابات ورفض إحدى القبائل لشروطها واعتبارها إقصائية.

وقال في سلسلة تغريدات عبر "تويتر": "أي موقف يقفه المواطن أو المقيم فهذا واجب للوطن ولولي الأمر ولا يجب على كائناً من كان أن يمن بهذه المواقف على بلده أو على أميره".

وتابع: "فمن قديم الزمان يعيّر من لم يقف مثل هذه المواقف ولا يرددها اي وطني لأنها مثل ما ذكرت واجب تحت أي ظرف وفي أي زمان ومكان".

وعقب: "هذه المواقف وما دون ذلك المطالب والمظالم لها طريق ولها أسلوب تعودنا عليه في العائلة القطرية ولا يجب أن نخرج عن هذه العادات تحت أي ظرف"

ومضى قائلا: "فالعائلة القطرية تحل أمورها تحت راية الوطن وتحت راية ولي الأمر خاصةً أن هناك لجنة تظلم أمر بها الأمير المفدى".

وختم تغريداته قائلا: "نحن نمر في تجربة لا أريد أن أسميها ديمقراطية بل هي مشاركة شعبية وفي كل تجربة جديدة تحصل بعض الثغرات ولكن ما هكذا تورد الأبل"

وجاءت تغريدات "بن جاسم" في خضم بعدما أثارت شروط الترشح لانتخابات مجلس الشورى في قطر جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إثر رفض بعض أبناء قبيلة "آل مرة" لهذه الشروط والتي على رأسها أن يكون المرشح "جنسيته الأصلية قطرية".

وأواخر الشهر الماضي، صادق أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، على قانون انتخابي لأول انتخابات تشريعية في البلاد، من المقرر إجراؤها في أكتوبر/تشرين الأول.

ووفقا للقانون الجديد؛ يتمتع "بحق انتخاب أعضاء مجلس الشورى كل من كانت جنسيته الأصلية قطرية وأتم 18 سنة ميلادية، ويستثني من شرط الجنسية الأصلية... كل من اكتسب الجنسية القطرية وبشرط أن يكون جده قطريا ومن مواليد دولة قطر".

أما المرشحون فيتعين أن يكون المرشح "جنسيته الأصلية قطرية ولا يقل عمره عند قفل باب الترشح عن 30 سنة ميلادية".

وبعد أيام من المصادقة على القانون، اعترض عليه بعض أفراد قبيلة "آل مرة"، التي لا تنطبق عليها الشروط المطلوبة، نظرا لكونهم ليسوا من أصحاب الجنسية القطرية الأصلية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي