شروط الترشح للانتخابات بقطر تثير جدلا.. وهذه حقيقة اعتراض قبيلة آل مرة

2021-08-10 | منذ 1 شهر

أثارت شروط الترشح لانتخابات مجلس الشورى في قطر جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إثر رفض بعض أبناء قبيلة "آل مرة" لهذه الشروط والتي على رأسها أن يكون المرشح "جنسيته الأصلية قطرية".

وأواخر الشهر الماضي، صادق أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، على قانون انتخابي لأول انتخابات تشريعية في البلاد، من المقرر إجراؤها في أكتوبر/تشرين الأول.

ووفقا للقانون الجديد؛ يتمتع "بحق انتخاب أعضاء مجلس الشوري كل من كانت جنسيته الأصلية قطرية وأتم 18 سنة ميلادية، ويستثني من شرط الجنسية الأصلية... كل من اكتسب الجنسية القطرية وبشرط أن يكون جده قطريا ومن مواليد دولة قطر".

 أما المرشحون فيتعين أن يكون المرشح "جنسيته الأصلية قطرية ولا يقل عمره عند قفل باب الترشح عن 30 سنة ميلادية".

وبعد أيام من المصادقة على القانون، اعترض عليه بعض أفراد قبيلة "آل مرة"، التي لا تنطبق عليها الشروط المطلوبة، نظرا لكونهم ليسوا من أصحاب الجنسية القطرية الأصلية.

وعمد عدد محدود من أبناء القبيلة إلى نشر فيديوهات اعتراضا على ما وصفوه بـ"القانون التعسفي ضدهم والذي يمنعهم من الترشح لانتخابات مجلس الشورى".

وأطلق ناشطون وسم #ال_مره_هل_قطر_قبل_الحكومه"، معتبرين أن القبيلة وجدت في قطر قبل الحكومة.

في المقابل، أبدى كثيرون رفضهم للأسلوب الذي اعترض به بعض أبناء "آل مرة" واعتبروه يذكي "العصبية القبيلة". 

وقالت "لؤلؤة بنت جاسم آل ثاني"، القريبة من السلطات القطرية، إنه "كان الأجدر أن يلجأ المعترضون لجهة التظلم التابعة للجنة الانتخابات قبل أن يختار وضع قبيلتهم في مواجهة مع الدولة".

بدوره، رأى "حمد مبارك آل شافي"، في حسابه على "تويتر"، أنه "منذ ثلاث سنوات، كان شعار البعض، قبيلتي قطر، وأميري تميم. أما الآن مع #انتخابات مجلس الشورى، تغير الوضع لدى المتلونين، وأصبح شعارهم، قبيلتي هي قبيلتي فقط".

واعتبر "أنور الرشيد" أن "قانون الانتخابات القطري قد لا يلبي الطموح وبه ثغرات ولكني معه جملةً وتفصيلاً وإن كان البعض يرى عكس ذلك فليتفضل بإعطائنا البديل".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي