كأس اللّوتس

2021-08-09

ديمة محمود*

أجثو في كَنف «رع» بينا يلفّني بذراعيه منفلتاً من عرشه السماوي

أغمض عينيّ وأرفع رأسي نحو وردته اللاهبة

فتشهق الحكمة لاهجةً من آبار المسام

ها هي ذي الألوهية الحَقّة

ونحن.. ألم نركض إليها مُختاليْن

في قوسٍ من الألوان والأنوار التي لم تفطم بعد؟

ليتنا لمّا شاهدنا زورق التكوين يمخر في البحر الهائج والضباب

ما تركنا زهرة اللوتس تحمل كأس دمعها البرَّاق وحدها

وانشغلنا بنقش مفتاح الحياة

وتزيين جنائن السلام بالأنجم والسنابل.

رِني ارتعشتُ على صولجانك واتّقدتُ منذ ابتداء الكلام

رمسيس ـ وقتما كان في ميدانه ـ أسعفه اخضرار التّأويل

وفَطِن إلى أن شهدك الأحلى ما زال مخبوءاً لي في الملكوت

ثبّتْ يديك على ركبتيَّ

أجل… هكذا

فنحن منذورون ـ قبل الأزل ـ للرفيف.

 

  • شاعرة مصرية

 

 

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي