لابيد يدرس إمكانية عودة إسرائيل إلى اليونسكو

2021-07-29 | منذ 2 شهر

يدرس وزير الخارجية الإسرائيلي، "يائير لابيد"، عودة بلاده إلى عضوية منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو".

وانسحبت إسرائيل مع الولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني من عام 2019، حيث ادعت أن اليونسكو منحازة للفلسطينيين، وذلك على خلفية قراراتها بشأن القدس والأراضي الفلسطينية، من ضمنها قرار يرفض سيادة إسرائيل على القدس.

وأفاد موقع "واللا" العبري، أن "لابيد" وجه دائرة المنظمات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، لفحص إمكانية إعادة الانضمام للمنظمة.

وبحسب الموقع فإن "لابيد" يرى أن انسحاب إسرائيل من بعض المنظمات الدولية، "لم يساعد في حل مشكلة تحيز هذه المنظمات ضد إسرائيل، بل جعلها أقل قدرة على التأثير، وأصبحت السياسة الخارجية الإسرائيلية أقل فعالية".

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول 2017، أعلنت (إسرائيل) انسحابها من اليونسكو، لكن خروجها دخل حيز التنفيذ الرسمي عام 2019. 

وانضمت (إسرائيل) لعضوية اليونسكو في عام 1949، لكن تكرار تبني المنظمة لقرارات تؤكد الحقوق التاريخية للفلسطينيين، أثار سخط حكومات الاحتلال المتعاقبة، خاصة حكومة "بنيامين نتنياهو" الأخيرة.

وقررت "اليونسكو"، في أكتوبر/تشرين الأول 2017، وضع مدينة الخليل، ومسجد الحرم الإبراهيمي الشريف، على لائحة التراث العالمي، كما تبنت في يونيو/حزيران 2018، قرارا يعتبر أن بلدة القدس القديمة وأسوارها من ضمن قائمة مواقع التراث العالـمي المهددة بالخطر.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي