وزير خارجية قطر يصل طهران بعد واشنطن.. هل تقود بلاده وساطة؟

2021-07-26 | منذ 2 شهر

وصل وزير الخارجية القطري، الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، الأحد 25 يوليو 2021م ، إلى العاصمة الإيرانية طهران، وذلك عقب زيارته إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، الجمعة الماضي.

ووصفت وسائل إعلام إيرانية، زيارة الوزير القطري بأنها "مفاجئة"، وسط تقديرات بتولي قطر مهام وساطة بين إيران والولايات المتحدة، لاستئناف المفاوضات النووية، والتي توقفت الشهر الماضي.

وقالت إن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" استقبل في مبنى وزارة الخارجية بطهران، نظيره القطري، وبحث معه آخر التطورات الإقليمية والدولية المهمة.

 وفي أواخر أبريل/نيسان الماضي، زار "ظريف" الدوحة، ضمن جولة شملت عدة دول في المنطقة، والتقى بأمير قطر ونظيره القطري.

والإثنين الماضي، أجرى أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، اتصالا هاتفيا بالرئيس الإيراني المنتهية ولايته "حسن روحاني"، حيث تبادلا التهاني بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، وناقشا قضايا إقليمية ودولية.

وخلال الاتصال، أثنى "روحاني" على العلاقات بين إيران وقطر، قائلا إن "الصراعات في المنطقة لن تحل عسكريا، وإنما السبيل الأمثل من أجل تسوية الخلافات يكمن في الحوار والمسار السياسي"؛ داعيا دول المنطقة جميعا إلى تعزيز التعاون فيما بينها لترسيخ السلام والاستقرار الإقليميين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي