يونيسيف: المال الكافي لشراء الطعام غير متاح لـ77% من الأسر اللبنانية

2021-07-18 | منذ 2 شهر

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، إن 77% من الأسر اللبنانية لا تجد ما يكفي من المال لشراء الطعام خلال الشهر الجاري.

جاء ذلك في سياق تقرير لصحيفة "التايمز"، تناول الأوضاع المعيشية المتردية في لبنان، تحت عنوان "المواد الغذائية والأدوية تنفد في لبنان وسط انهيار الاقتصاد".

واستعرضت الصحيفة البريطانية العديد من أسباب انهيار الاقتصاد اللبناني، مؤكدة أنه أسوأ من انهيار وول ستريت من حيث القيمة المطلقة، وأنه "لم يسبق له مثيل في التاريخ من حيث الحجم بالنسبة لدولة واحدة".

وسلط التقرير الضوء على نسبة الفقر في لبنان قبل عامين، حيث بلغت نحو 26%، بحسب البنك الدولي، ما يشير إلى صورة لبنان كدولة مزدهرة في ظل وجود طبقة وسطى مهيمنة غير معتادة في العالم العربي غير الغني بالنفط.

وحللت "التايمز" الوضع الحالي في لبنان، واصفة البلاد بأنها "عالقة في صدع جيوسياسي، حيث يقف سكانها الشيعة في معسكر إيران وسوريا، فيما يتلقى السنة دعما تاريخيا من السعودية، أما مسيحيوها فممزقون بين الشرق والغرب".

 وفي وقت سابق، حثت فرنسا لبنان على اختيار رئيس وزراء جديد في أقرب وقت ممكن، وذلك بعد أن اعتذر الرئيس المكلف "سعد الحريري" عن تشكيل حكومة جديدة بعد جهود استمرت شهورا.

وإزاء ذلك، دعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى مؤتمر دولي لتلبية احتياجات اللبنانيين في 4 أغسطس/آب المقبل، بمبادرة من الرئيس "إيمانويل ماكرون" والأمم المتحدة، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

وعلق وزير الخارجية الفرنسي، "جان إيف لودريان"، على اعتذار "الحريري" عن تشكيل الحكومة، بقوله إن "لبنان يشهد حالة تدمير ذاتي، والطبقة السياسية تتحمل المسؤولية".

وأضاف "لودريان"، في مؤتمر صحفي، عقب إعلان اعتذار "الحريري": "الزعماء السياسيون في لبنان عاجزون عن إيجاد حل للأزمة التي تسببوا بها".

وكان "الحريري" قد أعلن، يوم الخميس الماضي، اعتذاره عن تشكيل الحكومة، قائلا: "قدمت اعتذاري والله يعين البلد"، وذلك بعد أن تقدم بتشكيلة حكومية من 24 وزيرا من "الاختصاصيين حسب المبادرة الفرنسية وحسب مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي