التقشير.. مفتاح جمال البشرة

2021-07-16 | منذ 2 شهر

التقشير.. مفتاح جمال البشرةدارمشتات (ألمانيا)– أفادت بوابة الجمال “هاوت.دي” الألمانية بأن التقشير يعد بمثابة مفتاح جمال البشرة؛ حيث إنه يُزيل قشور الجلد الميتة ويحارب الشحوب ليمنح البشرة مظهرا ورديا يشع نضارة وحيوية.

وأوضحت البوابة المعنية بالصحة والجمال أن التقشير ينقسم إلى نوعين، هما: تقشير ميكانيكي وتقشير بالإنزيمات، مشيرة إلى أن التقشير الميكانيكي يشتمل على حبيبات صنفرة؛ لذلك فهو يناسب البشرة ذات المسام الكبيرة والبشرة الدهنية بصفة خاصة.

وتمتاز مستحضرات التقشير الميكانيكي بسهولة استعمالها؛ حيث يتم وضع كمية من المستحضر على الوجه وتدليكه بحذر، على أن يتم استبعاد منطقة العين الحساسة، وبعد التقشير يتم شطف الوجه بكمية وفيرة من الماء الفاتر.

أما مستحضرات التقشير بالإنزيمات فتحتوي على إنزيمات مستخلصة من الفواكه مثل الباباز. وتمتاز هذه النوعية بقدرتها على فصل البروتينات والدهون، ومن ثم تخليص البشرة من الدهون الزائدة والأوساخ.

وتأتي مستحضرات التقشير بالإنزيمات في صورة بودرة يتم مزجها بماء دافىء. وفي الخطوة التالية يتم وضع المزيج على الوجه وربطه بضمادة دافئة، مع ضرورة تغيير الضمادة بشكل متكرر، كي يتسنى للإنزيمات الإتيان بمفعولها.

ويكون مفعول مستحضرات التقشير بالإنزيمات المخصصة للاستخدام المنزلي ضعيفا. لذلك ينبغي على مَن ترغب في الحصول على مفعول قوي إجراء هذا التقشير على يد أخصائي تجميل أو طبيب أمراض جلدية.

وأضافت “هاوت.دي” أن هناك طريقة أخرى لتقشير البشرة تسمى “الكشط الدقيق للأدمة”، موضحة أنه يتم توجيه كريستالات متناهية الصغر بواسطة تيار هواء إلى البشرة، ثم شفطها مجددا في نفس اللحظة، وذلك لإزالة خلايا البشرة الميتة.

ولا يعتبر الكشط الدقيق للأدمة تقشيرا عميق المسام فحسب، بل يعمل أيضا على شد البشرة والحد من التجاعيد الصغيرة وتضييق المسام.

ولا يعد الكشط الدقيق للأدمة مناسبا للبشرة في حال الإصابة بحب شباب حاد أو الصدفية أو التهاب الجلد العصبي أو الأمراض الجلدية المعدية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي