تغريـدةٌ .. و صلاة

2021-07-11

حسن عبدالوارث*

 

إلى الذين أتوا باكراً

واستحمُّوا بشمس جُروحي

كان سهمُ الردى نافراً

لكنَّهم يمَّموا شطرَ روحي

و فيَّ أقاموا

تغدُّوا .. وناموا

وعلى نصل عمري استقاموا

اليهم نبيذُ السلام

وتغريدةٌ

ذاب فيها زبيبُ الكلام .

 

من صفحته بـ"الفيسبوك"

 

  • كاتب وشاعر يمني

 

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي