ما الذي يمكنك فعله لمنع الضرر الدائم جراء الاختلاف أمام الأطفال؟

2021-07-06 | منذ 3 شهر

 

الجدال والصراع في العلاقات الزوجية أمر طبيعي، ولن تستمر لمدة طويلة.  كما أن الأطفال كائنات مرنة للغاية، ولا ينبغي أن نضغط كثيرًا على أنفسنا كآباء لنكون مثاليين. لن تكون المجادلة العرضية أو الأصوات المرتفعة الاستثنائية ضارة بشكل عام

في الواقع، يمكن أن يصبح الخلاف الزوجي أحيانًا فرصة تعليمية للأطفال في كفية حل المشاكل والنزاعات بشكل صحي.

في حين أظهرت الأبحاث التي تم إجراؤها في عام 2016 أن التوترات التي لم يتم حلها نتيجة الخلاف الأبوي مرتبطة بزيادة القلق والاكتئاب والرهاب الاجتماعي لدى الأطفال. بينما أشارت دراسة أجريت عام 2017 أن طلاب المدارس الذين حل آباؤهم نزاعاتهم يتمتعون بمهارات أفضل في التأقلم.

أظهرت نفس الدراسة أن الآباء الذين عبروا عن مشاعرهم وتعاطفهم تجاه بعضهم البعض أثناء الخلافات، ساعدوا في شعور الأطفال بالأمان، حيث تيقن هؤلاء الأطفال أن عائلاتهم ستكون بخير على المدى الطويل.

أثناء الخلافات، يوصي باستخدام كلمة "أنا" والتركيز على احتياجاتك الخاصة وتجربتك العاطفية بدلاً من اتهام شريكتك أو سلوكها.على سبيل المثال، قل "أشعر بالأذى" أو "أنا مستاء" كرد فعل على شيء حدث، بدلاً من انتقاد شريكتك. هذا يمكن أن يكون مثالا صحيا للاختلاف.

كما يمكن للآباء أن يزيدوا من وعيهم بالأسلوب غير الصحي للخلافات ويحاولون تجنبه مثل الشتائم أو السخرية أو تجاهل مشاعر الشريك أو ذكر الماضي.

علم أطفالك أن تتحلى بالشجاعة ليعبروا عما يدور في أذهانهم، ولكن بطريقة صحية ليتعلموا أنه يمكنهم تلبية احتياجاتهم من خلال حوار صحي ووضع حدود مناسبة.

"" منازعة بين شخصين

إذا بدأ الجدال في الاحتدام أمام أطفالك، خذ قسطًا من الراحة وحاول استئناف المحادثة عندما يهدأ كلاكما. لأن أثناء الغضب، سيصدر كلاكما ردود أفعال قد تضر بعلاقتكما أولا وبصحة أولادكما النفسية ثانيًا. كما إنه من المهم أن تدع طفلك يرى أنك تحل الأمور ليشعر بالأمان من جديد. كما إنه من الجيد أيضًا أن يرى الأطفال آباءهم وهم يعتذرون لبعضهم البعض.

إذا حدثت المشكلة بينك وبين زوجتك بسبب أحد من الأطفال، قد يعتقدون أنهم السبب في الخلاف وقد يبدؤون في رؤية أنفسهم على أنهم" سيئون "أو" يتسببون في غضب الجميع وهذا قد يترك لديهم شعورا دائما بالإحساس بالذنب وجلد الذات

يمكنك أيضًا التحدث مع أطفالك حول شعورهم بعد أي خلاف مع زوجتك للتأكد من مشاعرهم اتجاه ما حدث. هل شعروا بالخوف أو الإحباط أو الغضب عندما رأوك أنت وشريكتك تتجادلان.

تأكد في نهاية الحديث معهم  أنهم يعرفون أنك تحبهم  وأكد عليهم أن هذه المواقف مؤقتة وليست دائمة وأنك تحب أمهم وهي تحبك ولكن ما حدث مجرد شيء طارئ.

إذا كان الخلاف متكررا، فكر في الذهاب إلى استشاري علاقات زوجية.

إذا وجد الأزواج أنفسهم غير قادرين على الاختلاف بطريقة هادئة والتوصل إلى تفاهم أو حل وسط، فمن المحتمل أن يكون هذا هو الوقت لطلب مساعدة متخصص. إذا لم ينجح الأمر بعد محاولات عدة، فلا بأس من إنهاء العلاقة لأن البقاء في علاقة مليئة بالخلافات وغير صحية يمكن أن يضر أكثر مما ينفع.

وإذا حدث انفصال، فتأكد من أن طفلك يعلم أنه لم يكن خطأه وأنكما ما زلتما تحبانه. لا تشرك طفلك في مشاكلكما ولا تستخدمه أبدًا كوسيط ولا تسيء أبدًا إلى شريكتك السابقة أمامه لأنها والدته. سواء كنتما معًا أو منفصلين، فإن أهم شيء يجب القيام به هو التأكد من أن طفلك يشعر بالأمان.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي