قبل اتخاذ خطوة الزواج.. 4 فحوصات طبية يجب إجراؤها

2021-06-23 | منذ 1 شهر

تعد التحاليل الطبية أهم الإجراءات الواجب اتباعها قبل التخطيط للزفاف، وذلك من أجل التأكد من عدم وجود أي مشكلة قد تؤثر على القدرة الجنسية للطرفين، وعلاج أي حالة مرضية قد يتم اكتشاف المعاناة منها.

في السطور التالية، الفحوصات التي من شأنها الاطمئنان على الصحة الجنسية قبل الزواج:

1- اختبار فيروس نقص المناعة البشرية

يعتبر فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد B و C من الحالات المرضية المزمنة، والتي تستمر مدى الحياة، وإذا لم يتم التعامل معها بشكل طبي صحيح، يمكن أن تحدث بعض التأثيرات السلبية على الصحة الجنسية.

وعليه، تساعد معرفة حالة الشريك على حماية النفس، والسعي للحصول على رعاية طبية مناسبة إذا تبينت معاناة الشريك من أي مرض من تلك الحالات المرضية.

كما يساعد علاج الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، مثل السيلان، والزهري، والتهاب المهبل الجرثومي، والثآليل بالرعاية الطبية المناسبة، ما يقلل من مخاطر العقم والإجهاض.

2- اختبار توافق فصيلة الدم

يجب أن تكون مجموعات الدم متوافقة مع بعضها البعض، لتجنب حدوث أي مشكلات أثناء الحمل، مثل مرض الريسوس، وهى حالة تقوم فيها الأجسام المضادة الموجودة في دم المرأة الحامل بتدمير خلايا دم طفلها.

وإذا تزوجت نساء ذوات فصيلة دم سلبية الريسوس من أزواج إيجابي الريسوس، فهناك فرصة بنسبة 50% أن يكون الطفل إيجابياً وفي هذه الحالة، إذا لم يتم اتخاذ الاحتياطات أثناء الحمل، فقد يؤدي ذلك إلى مرض انحلال الدم عند الوليد، كما يمكن أن يؤدي ذلك إلى الوفاة داخل الرحم والإجهاض.

لذا، سيساعد فهم مجموعات الدم الخاصة بك الطبيب المختص على منع مشاكل عدم توافق الريسوس أثناء الحمل.

3- اختبار الخصوبة

يعتبر اختبار الخصوبة من الاختبارات الضرورية قبل الزواج، للعمل على علاج أي مشكلة يعاني منها الشخص في أقرب وقت ممكن، دون التسبب في صدمة بيولوجية ونفسية واجتماعية وعاطفية غير ضرورية يرتبط بها المرء حال المعاناة من العقم.

وتشمل اختبارات الخصوبة التحليل المنوي، والمقايسة الهرمونية، وفحوصات الموجات فوق الصوتية للحوض، للتأكد من حالة الأعضاء التناسلية الداخلية وما إلى ذلك.

4- اختبار الحالات الطبية الجينية أو المزمنة

يسمح الاختبار المبكر للأزواج للحالات الطبية الجينية أو المزمنة بالحصول على الرعاية الطبية قبل أن تصل تلك الحالات الطبية إلى مرحل متأخرة، وإجراء التغييرات اللازمة في نمط الحياة.

وتشمل هذه الاختبارات فحص مرض السكري، واختبار ارتفاع ضغط الدم، وبعض أنواع السرطان وأمراض الكلى، واختبار الثلاسيميا، وأي حالات مرضية أخرى تشعر أنك بحاجة إلى إجراء ختبارات للتأكد من عدم المعاناة منها



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي