أعشاب مخدرة تأخذهم إلى عالم الأرواح وديانتهم لا تزال حية .. ماذا تعلم عن “الشامانية”؟

2021-06-22 | منذ 1 شهر

istock – الشامانية

يدخل الشامان غيبوبة تقوده إلى عوالم تسكنها الآلهة والشياطين وأرواح الأسلاف، يتحدث إليهم ويتجول هناك ثم يستيقظ من غيبوبته ويعود إلى كوكبنا المتواضع، ليستخدم قواه وقدراته السحرية لعلاج البشر وحل مشاكلهم والتنبؤ بمستقبلهم… هذا ما يعتقده المؤمنون بـ"الشامانية".

فلنلقِ نظرةً على هذا الدين البدائي الذي لا يزال منتشراً إلى يومنا هذا في بعض الأماكن حول العالم:

الشامانية.. من كهوف أسلافنا إلى العالم الحديث

تختلف طقوس الشامانية وممارساتها من ثقافة إلى أخرى، وفي حين أنها تشكل ديانة ومعتقداً راسخاً في بعض الثقافات إلا أنها مجرد ممارسة شائعة في ثقافات أخرى، لكنها في جميع الحالات تتمحور حول شخصية "الشامان"، وهو شخص مختار يعتقد المؤمنون به أنه يمتلك قدرات خاصة تتضمن شفاء المرضى والتواصل مع العالم الآخر، بل ومرافقة أرواح الموتى إلى ذلك العالم.

تروي لنا عديد من الرسومات التي خلفها أسلافنا في الكهوف قصصاً عن "الشامان"، الذي كانت وظيفته على ما يبدو في ذلك الوقت تجمع ما بين الطب والشعوذة، فقد كانت الأرواح الشريرة والشياطين المُلام الأول على الأمراض التي تصيب البشر في تلك الحقبة؛ لذلك لم يكن البشر العاديون جديرين بمعالجة هذه الأمراض، ولا بد من تدخل شخصية ذات قوى خارقة مثل الشامان.

لا ندري تحديداً أين ومتى تطورت الشامانية لتصبح ديانة قائمة بذاتها، لكن يعتقد أن موطنها الأصلي في سيبيريا وآسيا الوسطى، كذلك فقد مارسها السكان الأصليون للأمريكيتين، وانتشرت في بعض المناطق في إفريقيا كذلك، وعلى الرغم من بدائية هذه الديانة فإنها لا تزال موجودة إلى يومنا هذا في مناطق متفرقة حول العالم.

istock – الشامانية

لا يمكنك أن تقرر أن تصبح شاماناً.. الأرواح هي من تختارك

يحظى الشامان بمكانة اجتماعية مرموقة في عشيرته، لكن لا يمكن لأي أحد كان أن يصبح شاماناً، فـ"الأرواح" هي التي تختار من سيقوم بالتواصل معها.

غالباً ما يتم اختيار الشامان في مرحلة المراهقة، وقد يكون ذكراً أو أنثى، ويعتقد أن روح الشامان الميت تسكن في جسد الشامان الجديد، وهكذا يتم اختياره.

وفي حال كان أحد أبناء القبيلة لديه عيب جسدي ما، مثل العرج، أو امتلاكه لإصبع إضافي على سبيل المثال، فهذا يعني أنه مرشح قوي لاختياره من قبل الأرواح ليكون الشامان القادم.

ومن الممكن أن تظهر الأرواح في حلم أو رؤية لتعلن عن الشامان الموعود، وفي حال رفض أحدهم تولي منصب الشامان بالرغم من أن الأرواح اختارته، يخضع لتعذيب شديد حتى يرضخ لرغبة الأرواح في نهاية المطاف.

ومن الشائع أن يدخل الشامان الجديد بحالة هستيرية ويعاني من الإغماء بشكل متكرر عند اختياره، وقد يستمر ذلك لأسابيع.

ولا يتم تعليم عقائد الشامانية للشامان الجديد، إذ يعتقد أن "الأرواح" يقومون بهذه المهمة، وبكل الأحوال فإن أولئك الذين يتبعون الديانة الشامانية يعرفون جميع طقوسها وممارساتها.