الأرض تشهد "نبضات قلب" كل 27.5 مليون عام دون معرفة السبب الكامن وراء ذلك!

2021-06-21 | منذ 1 شهر

وجدت دراسة جديدة للأحداث الجيولوجية القديمة، أن كوكبنا لديه "نبضات قلب" بطيئة وثابتة للنشاط الجيولوجي كل 27 مليون سنة أو نحو ذلك.

وهذا النبض من الأحداث الجيولوجية العنقودية - بما في ذلك النشاط البركاني والانقراض الجماعي وإعادة تنظيم الصفائح وارتفاع مستوى سطح البحر - بطيء بشكل لا يصدق، دورة مدتها 27.5 مليون سنة من المد والجزر الكارثية. ولكن لحسن الحظ بالنسبة لنا، يلاحظ فريق البحث أن لدينا 20 مليون سنة أخرى قبل "النبض" التالي.

وقال مايكل رامبينو، الجيولوجي بجامعة نيويورك والمعد الرئيسي للدراسة، "يعتقد العديد من الجيولوجيين أن الأحداث الجيولوجية عشوائية بمرور الوقت. لكن دراستنا تقدم دليلا إحصائيا لدورة مشتركة، ما يشير إلى أن هذه الأحداث الجيولوجية مترابطة وليست عشوائية".

وأجرى الفريق تحليلا جديدا لأعمار 89 حدثا جيولوجيا مفهومة جيدا من 260 مليون سنة الماضية.

وكانت بعض تلك الأوقات صعبة، مع أكثر من ثمانية من هذه الأحداث المتغيرة للعالم تتجمع معا على مدى فترات زمنية صغيرة جيولوجيا، وتشكل "النبض" الكارثي.

وتشمل هذه الأحداث أوقات الانقراضات البحرية وغير البحرية، وأحداث نقص الأكسجين في المحيطات، والانفجارات القارية من الفيضانات والبازلت، وتقلبات مستوى سطح البحر، والنبضات العالمية للصهارة داخل الصفيحة، وأوقات التغيرات في معدلات انتشار قاع البحر وإعادة تنظيم الصفائح، وفقا للباحثين.

وتشير النتائج إلى أن الأحداث الجيولوجية العالمية مترابطة بشكل عام، ويبدو أنها تأتي على شكل نبضات مع دورة أساسية مدتها حوالي 27.5 مليون سنة.

ويدرس الجيولوجيون دورة محتملة في الأحداث الجيولوجية لفترة طويلة. وفي عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، اقترح علماء العصر أن السجل الجيولوجي له دورة مدتها 30 مليون سنة، بينما استخدم الباحثون في الثمانينيات والتسعينيات أفضل الأحداث الجيولوجية في ذلك الوقت لمنحهم مجموعة يتراوح طولها بين "النبضات" من 26.2 إلى 30.6 مليون سنة.

واقترحت دراسة أواخر العام الماضي أن علامة 27.5 مليون سنة هذه هي وقت حدوث الانقراض الجماعي أيضا.

واقترح بحث آخر أن ضربات المذنبات قد تكون السبب، حتى أن أحد الباحثين في الفضاء أشار إلى أن الكوكب X هو السبب. ولكن إذا كان للأرض حقا "نبض قلب" جيولوجي، فقد يرجع ذلك إلى شيء أقرب قليلا إلى الكوكب. وقد تكون هذه النبضات الدورية للتكتونية وتغير المناخ نتيجة للعمليات الجيوفيزيائية المتعلقة بديناميات الصفائح التكتونية وأعمدة الوشاح، أو يمكن أن تسرعها دورات فلكية مرتبطة بحركات الأرض في النظام الشمسي والمجرة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي