وثائقيّ لفلوران بودان عن جِيمْس: استسهالٌ بصريّ في تقرير عادي

2021-06-19

جِيمْس في "ستاد دو فرانس" (28/ 9/ 2019): الظاهر لا المخفيّ (زكريا عبدالكافي

أشرف الحساني

في الوثائقيّ Gims: On The Record (نتفليكس، 2020)، للصحافي والمُخرج الفرنسي فلوران بودان، تغيب الاشتغالات الجماليّة، التي تُبرّر سيرة الرابور جيمس، أحد أكثر صنّاع فنّ الـ"راب" أهمية في العالم. بحكم أبعاده الحفرية، يغوص الوثائقيّ في أحوال الصناعة، تفكيكاً وأرشفة وتخييلاً، مقارنة بالروائي، الذي وإنْ يرُم التوثيق، يبقَ خاضعاً لنسق سينمائي مُحدّد، يستند إلى فعل التخييل.

هذا أمرٌ لا يفطن له بودان، لا توثيقاً ولا تخييلاً. الجري وراء يوميات جيمس، في تدريبه وسهراته وحياته الخاصّة مع زوجته وأولاده، لا يصنع وثائقياً حقيقياً، يطرح أسئلة عن الريبرتوار الغنائي، ويبحث عن حقائق وأحداث ووقائع، تصوغ أفق تجربته غنائياً.

هذا يُفسّر قبول "نتفليكس" بإنتاج الفيلم، والتي لا تقوى على إنتاج أفلام سِيَر ذاتية قويّة، تسعى إلى حقائق تُقدّمها إلى المُشاهد، أو تجعل سيرة مُغنّ أو فنان أو سينمائي مُختبراً للصورة الوثائقية، حيث يرتفع منسوب التحليل والبحث والتقصّي إلى التخييل.

يرصد الفيلم، بصرياً، في 96 دقيقة، يوميات المغنّي أثناء تحضيره حفلةً، عام 2019. هذا ليس دافعاً إلى إنجاز وثائقيّ لـ"نتفليكس"، عن نجم "راب" صاعد، ما أثّر سلباً على خصوصية الصورة الوثائقية، بجعلها تبدو كأنّها تنقل تقارير يومية عادية، تتعلّق بالمُغنّي، وبعلاقته بفريق العمل.

هناك جانبٌ مهمّ لم يُركّز عليه بودان: عشق البطل وبراعته في فنّ الرسم. هذه الخصوصيات الذاتية يُريدها المُشاهد، لا ما يحدث في كواليس الحفلات، من اعترافٍ وتشجيعٍ وعناق، بل أشياء وقصصاً، يُدهشه وقعها ومعرفتها وعيشها في صورة متخيّلة، رغم أنّ غالبيّة ضيوف الفيلم أفرادٌ من عائلته، يتردّد في خطابهم بُعدٌ تمجيدي لشخصه، ولحرصه على التميّز والنجاح في عائلة فقيرة، عانت تفكّكاً وجدانياً وأسرياً في فرنسا وخارجها.

لم يصدّق غاندي جونا (Gims)، المولود عام 1986 في كينشاسا (عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية)، أنّه سيغدو، في الـ20 عاماً الأخيرة، أكثر مغنِّي الـ"راب" مُشاهدة واستماعاً في فرنسا. هذه حقيقة لا يسهل قبولها، نظراً إلى القاع الذي منه خرج جيمس، قبل اكتسابه ثقافةً موسومة عبر تاريخها، وسبّاقة في العالم.

يطرح الفيلم أذواقاً وأساليب وأمزجة وأغنياتٍ وأفلاماً ورقصاتٍ ذات صلة بما يحدث في الزمن المعاصر. فرغم مظاهر تسطيح، أصابتها في الآونة الأخيرة، لا تزال تلك الثقافة تُحافظ على بريقها الفني في ابتكار أساليب ومواضِعَ في فنون الغناء والأداء.

عرف فنّ الـ"راب" تبدّلات عدّة، منذ نزوحه من أميركا مع مهاجرين عديدين، إلى أنْ استقرّ في فرنسا، وأضحت له خصوصية محلية. للـ"راب" الفرنسي ميزات وخصائص، وإنْ بدت بعض أغانيه كأنّها بذخ فنيّ، نظراً إلى السياق التاريخي الذي ظهر فيه، مُقارنة ببعض بلدان القارة الافريقية، التي شهد معها الـ"راب" تحوّلات فنيّة وجماليّة، غيّرت المفهوم بشكل كامل، وبدّلت أنماط تلقّيه وأذواقه وأساليبه، وجعلته أقرب إلى ألوان غنائية أخرى.

فنانو الـ"راب" لا يشتهرون في بلدانهم الأصلية، إلا بعد هجراتهم إلى دولٍ غربية، كفرنسا وألمانيا وأميركا وبلجيكا، حيث الجسد أكثر حرية في التعبير عن قلقه وهواجسه، كجِيمْس، الذي أمضى فترة طويلة في أحياء باريس، بعد انفصال والديه، لكنّه استطاع مواجهة الواقع المزري، المنتمي إليه اجتماعياً، حتى أصبح ـ في الأعوام الأخيرة، أحد الفنانين الأجانب الذين خلخلوا واقع الغناء الفرنسي، بأساليبهم ولباسهم وأغانيهم ورؤاهم.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي