"جائزة سيف غباش - بانيبال" 2021: المحكّمون والمرشّحون

2021-06-19 | منذ 2 شهر

المترجمة كاي هايكينن الفائزة بـ"سيف غباش - بانيبال" لعام 2020

كما اعتادت سنوياً منذ تأسيسها عام 2006، أعلنت "جائزة سيف غباش - بانبيال للترجمة الأدبية من العربية إلى الإنكليزية" عن المحكِّمين الأربعة لجائزة هذا العام 2021، وعن قائمة الأعمال المتنافسة، والتي سيختار منها المحكِّمون الأعمال المرشَّحة للقائمة القصيرة.

عاد القائمون على الجائزة إلى اختيار مترجم في لجنة التحكيم بعدما تخطّوا هذا التقليد العام الماضي، لتضمّ اللجنة المترجم والباحث روجر ألن، الحائز على الجائزة نفسها عام 2012 عن ترجمته رواية "هذا الأندلسي" لـ بنسالم حميش، إلى جانب الناشرة روزماري هدسن، مؤسّسة "منشورات هوب رود" في لندن،

وروناك حسني، رئيسة قسم دراسات اللغة العربية والترجمة في الجامعة الأميركية بالشارقة، ومستشارة استراتيجيات القطاع الثقافي كارولين ماكورميك.

أمّا الأعمال المرشّحة في السنة السادسة عشرة، فهي تسع روايات، ومجموعة قصصية، وعمل عابر للأجناس الأدبية، وأربع مجموعات شعرية؛ اثنتان منها للشاعر الفلسطيني نجوان درويش، هما "منهَكون على الصليب" (تَعِبَ المُعلّقون" في الأصل العربي)، بترجمة كريم جيمس أبو زيد، والصادرة عن "نيويورك ريفيو بوكس"، و"عناق" بترجمة عاطف الشاعر وبول باتشلور، والصادرة عن "مركز ترجمة الشعر" في بريطانيا.

   

يتنافس مترجمو تسع روايات وأربع مجموعات شعرية على الجائزة

وتحضر في القائمة كل من: هاجر المصلح بترجمتها لرواية "ليلى والحمل" لفادي زغموت، والصادرة عن "منشورات سيغنال 8"، وعايدة باميا بترجمتها لرواية "حبّي الأول" للكاتبة الفلسطينية سحر خليفة، والصادرة عن "دار هيبو فيكشن"، ومارلين بوث بترجمتها لرواية "أصوات الضائعين" للكاتبة اللبنانية هدى

بركات، والصادرة عن "دار وان وورلد"، وبيتر دانيال بترجمته لرواية "سفاح كازابلانكا" للكاتب المغربي عبد الإله الحمدوشي، والصادرة عن "دار هيبو فيكشن"، وسارة عناني بترجمتها لرواية "الفتاة ذات

الضفائر" ("شغف" في الأصل العربي)، للكاتبة المصرية رشا عدلي، والتي صدرت عن "دار هيبو فيكشن"، والمترجمة سواد حسين بترجمتها لرواية "سرير بنت الملك" للكاتبة السورية شهلا العجيلي، والصادرة عن "منشورات جامعة تكساس".

(15 كتاباً في القائمة الطويلة)

وتحضر أيضاً المترجمة إليزابيث جاكيت بترجمتها لرواية "الخائفون" للكاتبة السورية ديمة ونوس، والتي صدرت عن "منشورات هارفيل سيكر"، ومنى كريم بترجمتها "قصائد مختارة: باستثناء هذا الخيط اللامرئي" للشاعر العراقي رعد عبد القادر، والتي صدرت عن "منشورات آغلي داكلينغ"، وجيني لويس

بترجمتها للمجموعة الشعرية "اتركوني أقصُّ لكم ما رأيتُ... مقتطفات من نشيد أوروك" للشاعر العراقي عدنان الصائغ، والصادرة عن "منشورات سيرين بويتري ويلز"، والصحافية والمترجمة الأميركية مارسيا لينكس كوالي بترجمتها لرواية "رحلات عجيبة في البلاد الغريبة" للكاتبة الفلسطينية سونيا نمر، الصادرة عن

"منشورات إنترلينك بوكس"، وروبن موغر بترجمته لرواية "كتاب النوم" للكاتب المصري هيثم الورداني، والصادرة عن "دار سيغل بوكس"، ونانسي روبرتس بترجمتها لرواية "زرايب العبيد" للكاتبة الليبية نجوى بن شتوان، والصادرة عن "منشورات جامعة سيراكيوز"، وجوناثان رايت بترجمته لكتاب "الله 99" للكاتب العراقي حسن بلاسم، والصادر عن "منشورات كوما".

وسبق لعدد من المترجمين الحاضرين في القائمة الطويلة لهذا العام الفوز بالجائزة أو الوصول إلى قائمتها القصيرة، ومنهم الكاتبة والمترجمة الأميركية مارلين بوث، والتي وصلت إلى القائمة القصيرة عام 2019 عن ترجمتها لرواية "الأجرام السماوية" لجوخة الحارثي، بينما حلّت في المركز الثاني عام 2007 عن ترجمتها لرواية "لصوص متقاعدون" لحمدي أبو جليل.

تشجّع ترجمة الأدب العربي 

من بين هؤلاء أيضاً المترجم الجنوب أفريقي روبن موغر، الفائز بالجائزة عام 2017 عن ترجمته لرواية "كتاب السلامة" لياسر عبد الحافظ، والصحافيُّ والمترجم البريطاني جوناثان رايت، والذي وصل إلى القائمة القصيرة عام 2019 عن ترجمته للمجموعة القصصية "نكات المسلّحين" لمازن معروف، وفي 2018 عن

ترجمته "فرانكتشتاين في بغداد" لأحمد السعداوي، كما فاز بالجائزة في 2016 عن ترجمته رواية "ساق البامبو" لسعود السنعوسي، وحصلت ترجمته لرواية "حيث لا تسقط الأمطار" لأمجد ناصر على إشادة لجنة الجائزة في 2015، وفاز بالجائزة أيضاً في 2013 عن ترجمته لرواية "عزازيل" ليوسف زيدان، ونانسي روبرتس التي أشادت لجنةُ التحكيم في 2008 بترجمتها لرواية "البمشوري" لسلوى بكر.

يُذكَر أنَّ المترجمة الأميركية كاي هايكينن هي الفائزة بالجائزة لعام 2020 عن ترجمتها لرواية "مخمل" للكاتبة الفلسطينية حزامة حبايب، الصادرة عن "دار هيبو فيكشن".

وستعلَن القائمة القصيرة من الدورة الجديدة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، ويتمّ الإعلان عن العمل الفائز بالجائزة التي تبلغ قيمتُها 3000 جنيه إسترليني (تُمنح للمترجم) في كانون الأول/ يناير 2022.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي