شبكة الأمة برس الإخبارية الأميركية...شخصية العام 2009 >>> شخصية خدمة الإسلام : الدكتور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي.. حامل شعلة الدفاع عن الإسلام الحضاري في عصر الظلمات( أ. ع . م)

خاص - شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-10-26

لقد تعرض الإسلام الحنيف ومازال للكثير من الإتهامات والأباطيل الظلمة والغير منصفة والعدائية بشكل منظ ومستمر ، وهنا يبرز الدور الواضح والجلي والغيور لفارس عربي مسلم هو سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، الذي هب بكل قوة وعنفوان للدفاع عن سماحة وعظمة وكونية وحضارية الإسلام على كافة الأصعدة والإتجاهات ، بما يملكه من سعة في الرؤيا والبصيرة ، وهو رجل السياسة الذي لم تلهيه مشاغل الحكم والمسؤلية من المبادرة للدفاع عن حياض رسالة الخالدة الى البشرية جمعاء بمختلف ألونها وأعراقها وثقافاتها وجغرافياتها عبر كل العصور والأزمنة والحقب.
ولذلك فأنه يشرفنا في شبكة الأمة برس العربية الأميركية الإخبارية الإعلان عن إسم الشخ القاسمي لشخصية العام 2009 لخدمة الإسلام نظرا لجهوده الجبارة في هذا المضمار الهام.

وبرعاية د. الشيخ سلطان القاسمي  عقد مؤتمر دولي ناقش إسهامات العرب والمسلمين لخدمة الإنسانية ، وهذا لم يكن النشاط الوحيد للحاكم العربي الإماراتي المستنير فقد كان مجرد جدول صغير يصب في البحر الكبير لإستراتيجية الشيخ القاسمي للدفاع عن دين الحضارة والرقي والمدنية ، ودين السلام والمحبة للبشرية أجمع في كل زمان ومكان.
لقد كانت الأهداف التي سعى المؤتمر لتحقيقها تتمثل من خلال حزمة من المحاور العلمية والعملية من بينها محور حول المنظومة العلمية في الحضارة الإسلامية من حيث العلم والعقل في الإسلام، ومناهج البحث العلمي عند المسلمين و أثرها في تقدم العلوم، وعلم الإنسان والكون في التصور الإسلامي. ومحور إسهامات العلماء المسلمين في ميدان العلوم والهندسة، من حيث علوم الفلك والكون والجو والأجهزة والمراصد الفلكية والتطبيقات الفلكية في الشريعة الإسلامية، والعلوم الإنسانية، والعلوم الطبية، فضلا عن العلوم الأساسية والتطبيقية (الرياضيات والفيزياء والكيمياء وعلوم الأرض)، والفنون الإسلامية، والتطبيقات الصناعية والعلوم الهندسية والميكانيكية، وعلوم الزراعة والتربة والمياه، والعلوم الجغرافية والبحار. أما المحور الثالث فيبحث في إسهامات المسلمين في التعايش بين الحضارات، ويبحث المحور الرابع في التفاعل العلمي بين الحضارات من منظور إسلامي، في حين يبحث المحور الخامس في أسس التفاعل العلمي في الإسلام من حيث  وسائل التقارب العلمي، وشهادات غير المسلمين في إنصاف الإنجازات العلمية عند المسلمين ،لقد كرس الشيخ الدكتور كل وقته لقضية هامة وسامية وكبرى الا وهي الاهتمام بالإنسان وذلك عبر تيسير الظروف والفرص أمامه للتعلم والبحث في مختلف المجالات ، تلك المجالات التي أدرك الشيخ القاسمي أنها لاتتقاطع مع الاسلام ودوره وصفته ، بل وهذا هو الأكيد تعزز من تقدمه في معارج الثقافات الإنسانية جمعاء ، وعليه فلم يكن الإنسان الإماراتي أو العربي أو المسلم هو المعني وحده بما يشتغل عليه حاكم الشارقة بل وكذلك الإنسان أين ماكان وليس هناك اجدى من الإسلام كمعطى حضاري يستطيع من خلاله لأداء دوره الخلاق في دعم الثقافة والإبداع والمواهب المتنوعة في كافة المجالات والعلوم، وهذا ليس مستغربا على شخصية مثل شخصية القاسمي رجل الدولة والفكر والقلم والمؤلفات الغزيرة والمتعددة!،

انه  الشيخ الدكتور سلطان بن محمد بن صقر بن خالد بن سلطان بن صقر بن راشد القاسمي الذي ولد في 6 يوليو 1939  (العمر 70)، وتولى مقاليد الحكم في إمارة الشارقة في 25 يناير 1972 وأصبح عضواً في المجلس الأعلى للاتحاد، والذي عرف عنه تعلقه بالعلم والبحث العلمي و العلماء و تشجيعه وإشرافه الشخصي على الأمور التعليمية في الشارقة .

السيرة الذاتية

ولد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد بن صقر القاسمي في السادس من يوليو عام 1939م بمدينة الشارقة في كنف أسرة فاضلة أعانته في سلوك درب الحمد والفضيلة من خلال القيم الإسلامية دونما تزمت أو تفريط. ترعرع صاحب السمو على حب العلم والمعرفة، وكان شغوفا جدا بتاريخ وطنه، وهو لا يزال راعيا للأدب والثقافة والفن، وينعكس ذلك على إمارته التي تزدهر بالمراكز والمحافل الثقافية، وتشارك في كل ما يخدم هذه المجالات الحيوية في بناء الحضارة. يحكم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي إمارة مترامية الأطراف، حيث أن إمارة الشارقة هي الإمارة الوحيدة التي لها حدود مع جميع إمارات الدولة. ولطالما كانت هذه الإمارة مسرحا للأحداث السياسية الهامة، والخلافات بين أبناء الأسرة الحاكمة، ولكنها اليوم تنعم بالاستقرار والرفاهية في ظل هذا الحاكم العادل.

المراحل التعليمية

تنقل فيما بين الشارقة ودبي والكويت لإكمال التعليم الابتدائي والتكميلي والثانوي .
البكالوريوس في العلوم تخصص الهندسة الزراعية، جامعة القاهرة، مصر 1971م.
دكتوراه الفلسفة في التاريخ بامتياز، جامعة إكستر 1975، المملكة المتحدة.
دكتوراه الفلسفة في الجغرافيا السياسة للخليج، جامعة دورهام، 1999م، المملكة المتحدة.
دكتوراه فخرية من جامعة تيوبنجن الألمانية في 30 أكتوبر 2006.

الشهادات والجوائز التعليمية

- نال شهادة الدكتوراه في التاريخ والفلسفة من جامعة اكستر بالمملكة المتحدة عام 1985. - نال شهادة الدكتوراه في الفلسفة والجغرافيا في الخليج العربي عام 1999 من جامعة دور هام بالمملكة المتحدة. - عضو فخري في معهد الدراسات العضو فخري في معهد الدراسات الأفريقية جامعة الخرطوم بجمهورية السودان منذ العام 1977. - منحته جامعة إكستر بالمملكة المتحدة الدكتوراه الفخرية في الآداب عام 1985. - كما منحته جامعة الخرطوم بجمهورية السودان الدكتوراه الفخرية في الحقوق عام 1992. - وهو عضو فخري بمركز الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية بجامعة دور هام بالمملكة المتحدة . - وفي عام 1999 منحه اتحاد الفنانين التشكيليين العالمي ( اياب ) في باريس دبلوم الشرف عن جهوده في إحياء الفنون الدولية.
كما حصد الكثير من الجوائز والميداليات منها: - نال جائزة معهد الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية في اسطنبول التابع للمؤتمر الإسلامي عام 2000وجائزة المركز لتدعيم المحافظة على الإرث الثقافي وتشجيع المنح الدراسية. - جائزة ابن سينا من منظمة اليونسكو التي اختارت إمارة الشارقة لتكون عاصمة للثقافة العربية في الوطن العربي عام 1998. - وفي عام 2001 حصل على شهادة الدكتوراه الفخرية في التربية من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا. - وفي العام نفسه منحته جامعة أدمبرا في اسكتلندا الدكتوراه الفخرية في الآداب والعلوم الإنسانية. - حاز على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام والمسلمين عام 2002 . - حاز على وسام الجمهورية التونسية للفنون والآداب برتبة الفارس الآمر عام 2002 .

مؤلفاته

إن اهتمام الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بأمور الحكم والسياسة لم يشغله عن الاستفادة من وقته الثمين في إنجاز مؤلفات في التاريخ والأدب والسياسة ، فقد صدر له : • أسطورة القرصنة العربية في الخليج ، عن كروم هلم ، لندن عام 1986 . قسم الإمبراطورية العمانية بين عامي 1856-1862 ، ( 1989 ) . • الاحتلال البريطاني لعدن ، ( 1992) . • الوثائق العربية العمانية في مراكز الأرشيف الفرنسية ( 1993) . • جون مالكوم والقاعدة التجارية البريطانية في الخليج 1800 ميلادية ، باللغة العربية ، دار الخليج ، (1994 ) . • يوميات ديفيد ستون في الخليج فيما بين عامي 1800و1809، أعده في العام 1995 . • الشيخ الأبيض ، دار الخليج ، ( 1996 ) . • العلاقات العمانية الفرنسية بين عامي 1715-1905 ، دار فوريسترو .
• الخليج في الخرائط التاريخية بين عامي 1493 و 1931 عن ثينك برنت ليمتد ( 1969 ) . • رسائل زعماء الصومال إلى الشيخ سلطان بن صقر القاسمي في العام 1837 ، باللغة العربية عن دار الخليج عام 1996 . • الأمير الثائر ، باللغة العربية ، عن الهيئة المصرية العامة للكـتاب( 1998 ) . • مسرحية عودة هولاكو ، مطبوعات المركز الثقافي بإمارة الشارقة،( 1999 ) .
• صراع النفوذ والتجارة في الخليـج بين عامـي 1620 و 1820 ،( 1999 ) . • الخرائط التاريخية ما بين عامي 1478 و 1861 عن ثينك برنت ليمتد ( 1999 ) . • مسرحية القضية ، ( 200 ) . • بيان المؤرخين الاماجد في براءة ابن ماجد ، من تحقيقه في ثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والبرتغالية ، ( 2000) . • مسرحية الواقع صورة طبق الأصل ، (2001 )

الوظائف السابقه لتوليه الحكم بالشارقة

بعام 1971 عين وزيرا للتربية في الحكومة الإتحادية، كما كان رئيسا للديوان الأميري في الشارقة منذ ذلك العام.

وظائفه الحالية

عضو المجلس الأعلى للاتحاد وحاكم إمارة الشارقة.
رئيس و عضو مجلس أمناء جامعة الشارقة.
الرئيس الأعلى لجامعة الشارقة.
رئيس الجامعة الأمريكية في الشارقة.
بعام 2000 اختير رئيس فخري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.
 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي