حمد بن جاسم يتساءل عن مصير اللحمة الخليجية

2021-06-07 | منذ 3 شهر

غرد رئيس وزراء قطر الأسبق، حمد بن جاسم في ذكرى "حصار" بلاده معربا عن عدة أمنيات، أبرزها أن يعاد بناء "اللحمة الخليجية التي أرجو ألا نكون ضيعناها للأبد"

وكتب المسؤول القطري السابق الرفيع على حسابه في "تويتر" لافتا إلى أنه تعمد ألا يكتب عن "الذكرى الحزينة" في تاريخها الخامس من يونيو، واختار انتظار اليوم التالي للحديث عما وصفه بـ"الحصار الجائر الذي فرض على بلدي بدون أي سبب أو مبرر".

وأشار حمد بن جاسم إلى أن "الحصار انتهى" ولم يدخل عامه الخامس، إلا أنه تساءل: "ولكن هل عاد مجلس التعاون كما كان؟ أو هل أصبح كما نتمنى؟".

وعبر عن مشاعر الحزن بسبب "ما نعاني منه في إقليمنا من مستويات مرتفعة من الكراهية، وما يمارسه البعض من لعب وتلاعب بعواطف الشعوب، وما أصاب عقولا كثيرة من تسمم نتمنى شفاءه، كي تعود روح المبادرة والإنجاز لمجلس التعاون، ولو بالقدر القليل الذي حققه المجلس سابقا".

وقال بن جاسم في ذات السياق: " نريد ونتمنى أن يعاد بناء اللحمة الخليجية التي أرجو ألا نكون ضيعناها للأبد"، مضيفا أمنية ثانية تتمثل في أن "تُسَرِّحَ الحكومات جيوش الذباب الإلكتروني التي جَيَّشَتْها وأطلقت لها العنان، حتى تتوقف عما تقوم به من عبث رخيص يضر بالجميع شعوبا وأوطانا".

واختتم المسؤول القطري المخضرم سلسلة تغريداته بالتعبير عن الأمل في أن "تدرس قيادات المجلس أوضاع شعوبها حاضرا ومستقبلا، وأن تستخلص من تجارب الماضي المريرة العبر، ليس في اجتماع مدته نصف ساعه ولكن في يوم أو يومين لعل القادة يخرجون بجد بقرارات تاريخية تتمناها شعوبهم وتستحقها وتطالب بها".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي