نفتالي بينيت يوافق على التحالف مع يائير لابيد لتشكيل حكومة إسرائيلية

2021-05-29

زعيما حزب "اليمين الجديد" و"هناك مستقبل" يعتزمان التحالف لتشكيل حكومة يرأساها بالتناوب

وافق زعيم حزب "اليمين الجديد" نفتالي بينيت، على التحالف مع زعيم حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد، لتشكيل حكومة في إسرائيل، يرأساها بالتناوب.

وقالت قناة (12) الإسرائيلية الخاصة، إن "بينيت أبلغ لابيد اعتزامه التحالف معه لتشكيل الحكومة ويرأساها معا".

وأفادت القناة أن الإعلان عن التحالف سيكون خلال اليومين المقبلين فيما سيتم تنصيبهما في غضون 10 أيام من قبل رئيس الدولة رؤوبين ريفلين.

وأضافت أن "الاتفاق ينص على تولي بينيت الذي حصل على 7 مقاعد في الكنيست رئاسة الوزراء حتى سبتمبر 2023، ومن ثم يحل لابيد الذي حاز على 17 مقعدا مكانه حتى نوفمبر 2025".

وفي وقت سابق الجمعة، تطرق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في شريط مصور نشره عبر تويتر إلى التحالف بين لابيد وبينيت، قائلا "إنها عملية احتيال لا يمكن تصورها".

وأضاف "هي انتهاك واضح لجميع الوعود التي قطعها بينيت على نفسه قبل عدة أسابيع، حيث قال خلال الحرب ضد حماس إن الحكومة اليسارية فقدت حظوظها، ما الذي تغير الآن؟".

وأشارت صحيفة "هآرتس"، إلى أن نتنياهو يسعى لمنع بينيت من الانضمام إلى الائتلاف الساعي لتشكيل حكومة بديلة لحكومته.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي "لقد قدمنا تنازلات كبيرة للتوصل إلى اتفاق مع بينيت وشاكيد لكنهما يرفضان التوقيع ويواصلان السعي لحكومة يسارية خطيرة".

وكان نتنياهو أخفق بتشكيل حكومة تحظى بثقة الكنيست في الرابع من الشهر الجاري، وعلى إثره كلف الرئيس ريفلين، لابيد بتشكيل حكومة في غضون 28 يوما.

وفي حال فشل لابيد، بتشكيل حكومة فإن أمام الرئيس الإسرائيلي خيار وحيد وهو إعادة التكليف إلى الكنيست.

وفي مثل هذه الحالة فإن أمام الكنيست خيارين وهما، إما أن يجد من بين أعضائه من هو قادر على تشكيل حكومة تحظى بثقة 61 نائبا أو التوجه إلى انتخابات جديدة (الخيار الأرجح).

وشهدت إسرائيل 4 عمليات انتخابية منذ أبريل 2019، نتيجة تعذر حصول المكلفين بتشكيلها على نيل الثقة المطلوبة من الكنيست (61 نائبا).

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي