الدوحة : من الخطأ اعتبار أكثر من مليوني نسمة في غزة من حماس

2021-05-29 | منذ 4 شهر

علّق وزير الخارجية القطري "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" على المخاوف الغربية والإسرائيلية من وصول المساعدات المتوجهة إلى قطاع غزة لحركة "حماس"، معتبرا أنه من الخطأ اعتبار أكثر من مليوني نسمة في قطاع غزة منتمين إلى الحركة الفلسطينية.

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان الدوحة عن تقديم 500 مليون دولار كمساعدة لقطاع غزة.

وقال "آل ثاني"، في حوار مع قناة "إم إس إن بي سي" الأمريكية، إن "الفلسطينيين ليسوا حماس فقط"، مضيفا أن "قطر اعتادت على تقديم المساعدات وفق إجراءات واضحة وصارمة عبر الأمم المتحدة، وبموافقة إسرائيل باعتبار ذلك الممر الوحيد لتلك المساعدات".

وأوضح أن الدوحة توجه مساعدتها للفلسطينيين الذي يعانون من ظروف إنسانية قاهرة، وتذهب هذه المساعدات إلى بناء المستشفيات لمعالجة الجرحى والمصابين والبنية التحتية".

وشدد "آل ثاني" على أنه "من الخطأ اعتبار أكثر من مليوني نسمة في غزة، هم من حركة حماس".

وتابع: "لا يمكننا اختزال الشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت الاحتلال في فئة واحدة فقط، هناك 2.1 مليون شخص يعيشون في غزة، وهم في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية، وهناك أناس يعانون من هذه الحرب، وهناك الكثير من الأطفال الذين قتلوا في الحرب".

وذكر أن "50% من المساعدات القطرية ساهمت في تزويد الفلسطينيين بالكهرباء للمساعدة في زيادة إمدادات الطاقة في غزة من ساعتين إلى 16 ساعة يوميا".

ولفت إلى أن النصف الآخر من التبرعات يذهب إلى 430 ألف أسرة من أفقر العائلات التي تعيش في المدينة، ويتلقى كل منها 100 دولار.

وأكد أن "الـ100 دولار، التي كانت تقدمها قطر لكل عائلة محتاجة، لا يمكن أن تسهم في صناعة أسلحة أو صواريخ".

وأسفر العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة عن 260 شهيدا، بينهم 69 طفلا، فضلا عن تدمير 1800 وحدة سكنية و184 برجا ومنزلا، وعدد من المصانع والمرافق الاقتصادية، وفق بيانات رسمية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي