باريس تتجمل بالأقنعة الأفريقية في معرض "إكس أفريكا"

2021-05-23 | منذ 4 أسبوع

الأقنعة والمنحوتات روح أفريقيا المؤثرة

باريس - انطلق معرض "إكس أفريكا" في متحف “رصيف برانلي جاك شيراك” في باريس بعد تأجيله لأكثر من 3 أشهر، بفضل إعادة فتح الأماكن الثقافية التي طال انتظارها في فرنسا بسبب إجراءات الإغلاق توقيا من انتشار فايروس كورونا المستجد.

ويتضمن المعرض، الذي يستمر إلى غاية 27 يونيو، 150 تحفة وعملا فنيا لما لا يقل عن 35 فنانا معاصرا من جميع الأجيال والأصول سواء تعلق الأمر بالأميركي جان – ميشيل باسكيا أو بالكونغولي شيري صامبا، وغالبية الفنانين المشاركين أفارقة، وحوالي ثلثهم أوروبيون.

ويشَكلُ المعرض حوارا مرئيا غير مسبوق يسعى لفك رموز العلاقات التي تربط بين الساحة الثقافية الحالية والفنانين الأفارقة القدماء منذ نهاية القرن الماضي.

ويتساءل الباحثون إلى أي مدى لا تزال الفنون الأفريقية التي يُطلَقُ عليها اليوم “الفنون الكلاسيكية” حاضرة ونشطة في الإبداع المعاصر؛ وهو تساؤل يَرُد عليه مفوض المعرض، الناقد والمؤرّخ في مجال الفن فيليب داجين.

ويوضح داجين بهذا الشأن أن المبادرة ترمي إلى إبراز حقيقة مؤداها أن الأفكار والأشكال الخاصة بهذه الفنون تظل اليوم حية أكثر من أي وقت  مضى.

وأشار إلى أن معرض “البدائية” الذي نُظمَ قبل 40 سنة في متحف الفن الحديث في نيويورك حَصَرَ الفنون الأفريقية في دور نماذج بلاستيكية لتيارات الطلائع الغربية في النصف الأول من القرن الماضي، لكن “أفريقيا دائما تجلب شيئا جديدا”.

وتأثرت أبرز تيارات الفن العالمي بأعمال فنية أفريقية كمنحوتة قبائل الهمبا، وقناع قبائل ماكوندي، وهو ما يوضحه اليوم بشكل لافت علماء الأنتروبولوجيا، فقد نهل الدادائيون ثم السرياليون والتكعيبيون من عناصر الفن الأفريقي الكثير في تأثر لا يخفى عن العين في الأشكال واللون وغيرها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي