الجزائر تمنع مظاهرة الحراك الأسبوعية

2021-05-22

منعت الشرطة الجزائرية التي انتشرت بكثافة في العاصمة الجمعة  21 مايو 2021م تنظيم المظاهرة الأسبوعية للحراك الاحتجاجي مرة أخرى، وفق ما أفاد مراسل فرانس برس.

وانتشر منذ الصباح عناصر شرطة بالزي العسكري والمدني في أنحاء المدينة، وأغلقوا الطرق وطوقوا المساجد التي تنطلق منها عادة التظاهرات.

وأجرى عناصر أمن بالزي المدني عمليات تدقيق في هويات كثير من المارة.

وقال إلياس الذي رفض كشف اسمه الكامل إن "الشوارع والأزقة مقطوعة بسيارات الأمن وعناصر الشرطة بالزي الرسمي أو بالملابس المدنية حول حي باب الواد" الشعبي الذي يمثل أحد معاقل الحراك في العاصمة.

وطلب من المصلين إثر خروجهم من مسجد الرحمة وسط العاصمة التوجه إلى منازلهم مباشرة.

وبعد انتهاء صلاة الجمعة، تظاهر نحو مئة شخص لبرهة قبالة شاطئ رميلة في باب الواد في ظل غياب قوات الشرطة التي لم تتأخر في الحضور ومطاردتهم، وفق مراسل فرانس برس.

ويُمنع على الصحافيين والمصورين المستقلين الذين لا يحملون تراخيص تغطية مسيرات الحراك.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي