بعد فشل ترشيحها من الكونغرس

بايدن يعين تاندين مستشارة في إدارته

2021-05-16 | منذ 1 شهر

بندر الدوشي

أبقت عملية الترشيح المثيرة للجدل نيرا تاندين خارج حكومة الرئيس جو بايدن بعد أن رفض الكونغرس بالأغلبية تعيينها في إدارته، لكن بايدن أمر بتعيينها مستشارة رفيعة هذا الأسبوع وهو ما أدخلها البيت الأبيض.

وأكد البيت الأبيض أن بايدن عيّن تاندين مستشارة كبيرة وسوف تبدأ يوم الاثنين 17 مايو عملها.

وجاءت هذه الخطوة بعد شهرين من فشل مستشارة السياسة الديمقراطية المخضرمة والمعروفة بتغريداتها النارية في الفوز بمصادقة الكونغرس على ترشيحها مديرة ميزانية إدارة بايدن. وباتت أول مرشح لبايدن يفشل في تعيينه عن طريق الكونغرس.

وفشلت تاندين بسبب تغريداتها الشخصية للغاية والتي هاجمت فيها أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين، وكانت قد اشتبكت مع السناتور بيرني ساندرز خلال انتخابات عام 2016، كما كتبت تغريدات على تويتر ضد أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، والذين اعتذرت لهم في جلسات بحث المصادقة على ترشيحها.

لكن في نهاية المطاف كان السناتور الديموقراطي المعتدل جو مانشين هو الذي قضى على فرصها في التعيين عبر مجلس الشيوخ المنقسم بالتساوي، وذلك عندما أعلن أنه سيصوت ضدها.

ويعكس تعيين تاندين كمستشارة أولى أن البيت الأبيض مصمّم على كونها لاعباً حيوياً في عملياتهم. كما أشارت المصادر إلى أن رئيس موظفي البيت الأبيض رون كلاين يحترم تاندين وقد ضغط بشدة لترشيحها.

وستشغل تاندين مهام مختلفة في البيت الأبيض، لكن تركيزها سينصب على معالجة أي تداعيات محتملة لدعاوى الجمهوريين التي تتحدى قانون الرعاية بأسعار معقولة في المحكمة العليا.

كما سيتم تكليف تاندن أيضًا بمراجعة الخدمة الرقمية للولايات المتحدة، وهو برنامج يهدف إلى إتاحة الوصول إلى الحكومة عبر الإنترنت.

وتاندين أميركية من أصول هندية، وترشيحها في هذا المنصب الرفيع هو أيضًا بمثابة رسالة إلى الجالية الأميركية الآسيوية، التي أصيبت بالإحباط بعد فشل ترشيح تاندين، من جراء عدم وجود تمثيل لهم مناسب في حكومة بايدن.

وبعد انسحاب تاندين، عين البيت الأبيض شالاندا يونغ، وهي امرأة أميركية من أصل إفريقي، كان التجمع الأسود في الكونغرس قد دعمها، كمديرة مكتب الإدارة والميزانية.

وعملت تاندين مستشارًا للرعاية الصحية في إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ثم أصبحت رئيسًا ومديرًا تنفيذيًا لمركز التقدم الأميركي، وهو مركز أبحاث يساري في العاصمة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي