نصائح للتعامل مع التعليقات السخيفة بطريقة مهذبة في العمل

متابعات الأمة برس
2021-05-08 | منذ 1 شهر

من وقت إلى آخر، يمكن سماع كلمات من بعض الناس قد تسيء إلى قدراتنا أو إلى أنفسنا، بهدف إحراجنا أو اختبار قدرتنا على الرد والتعليق، ومنها: "أنت تحصلين على إجازات كثيرة، وعلى الرغم من ذلك مرتبك مرتفع"!

وقد تكون هذه التعليقات تحمل إحساساً بالغيرة، ولكن لا بد من مواجهتها بطريقة مهذبة، فالناس البالغون لا يثورون بسبب تعليقات سخيفة أو نقد جارح.

وفي هذا الإطار، يشرح موقع "دونا مودرنا" الإيطالي عن كيفية إدارة هذا النوع من التعليقات باتباع 5 طرق.

الطلب من الآخر التكرار

بعض العبارات، مثل: "أستميحك عذراً، لم أفهم: هل يمكنك أن تكرر من فضلك ما قلته؟"، تحث الشخص الذى يُعلق بطريقة سخيفة على تتبع خطواته أو على الأقل إعادة صياغة أفكاره.

إذا لم يكن هذا كافيًا فهو على الأقل وسيلة لنقل المحادثة من مستوى عالٍ من العنف إلى مستوى أكثر ملاءمة من المواجهة، مما يمنح الفرصة للتفكير والرد بأدب على أي تعليق آخر.

الصمود

إن التجاهل و الصمود والبقاء في حالة تركيز على العمل، كلها علامات تفيد بأنك لا تعطي وزناً للتعليقات الجارحة.

فى بعض الحالات، إذا تصاعدت حدة الموقف، يمكن أن توضح النظرة القاتمة من جانبك، والفك المشدود، بأنك قد تنفجربن، ولكنك تتراجعين عن ذلك لأنك مهذبة.

التظاهر بالدهشة

إن الرد بهذه الكلمات: "أنا مندهشة لسماعك تقولين هذا. لا يبدو الأمر على هذا النحو"، يضع الزميلة التي لديها مواقف عدوانية سلبية، في حالة إرباك، فتتوقف عندئذ عن الكلام.

كما سيؤدي ذلك إلى تشغيل آلية خاصة للغاية، حيث ينتقل تركيز النقد منك إلى الشخص الذي أدلى بالتعليق، الشخص الذي سيتعين عليه بالضرورة إجراء عملية تحليل ذات، وسؤال نفسه عما حدث.

التعبير عن الانزعاج

إن التحدث بقلب مفتوح مفيد دائمًا: إذا كان الموقف في العمل عبارة عن سوء فهم، فإنه يحله. ولكن إذا كان هناك ما هو أكثر من ذلك، فإن الكلام النابع من القلب سيظهره حتمًا على السطح. ولكن لا بد من الحذر من الغضب، الذي يُغيِّر قواعد اللعبة، ويجعل منك مسيئة، بعد أن كنت الضحية.

السؤال ما إذا كان هناك أمر ما خاطئ

في بعض الأحيان، يكون هدف الكلام أن الآخر يمر في يوم سيء، وبالتالي لا يتطلب الأمر سوى القليل من الهدوء والتواصل والسؤال عما إذا كان هناك أي شيء دفع من يتحدث باستخدام النقد أو الكلام الجارح؟ فسيشعر حينها الشخص الآخر بفداحة ما ارتكبه من خطأ.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي