لأول مرة : سقوط صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونة النووي وإسرائيل ترد

2021-04-22 | منذ 2 أسبوع

تل أبيب- قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن صاروخا سورياً أرض-جو انفجر في جنوب “إسرائيل” اليوم الخميس، في حادث أدى إلى انطلاق صافرات تحذيرية في منطقة قريبة من مفاعل ديمونة النووي الذي تحيط به السرية.

ولم تصدر تقارير عن إصابات أو أضرار في كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وذكر جيش الاحتلال أنه شن ردا على ذلك هجوما على عدد من بطاريات الصواريخ في سوريا من بينها البطارية التي أطلقت الصاروخ الذي سقط في جنوب إسرائيل.

وقال عسكري سوري منشق إن الضربات الإسرائيلية استهدفت مواقع قرب بلدة الضمير التي تقع على بعد حوالي 40 كيلومترا شمال شرقي دمشق وتوجد فيها جماعات مسلحة مدعومة من إيران. واستهدفت كيان الاحتلال المنطقة مرارا في هجمات سابقة.

وزعم متحدث باسم جيش الاحتلال إن الصاروخ السوري كان قد أُطلق باتجاه طائرات إسرائيلية خلال ضربة سابقة وإنه تجاوز هدفه ووصل إلى منطقة ديمونة.

وأضاف أن الصاروخ السوري الطائش كان من طراز إس.إيه-5 وإنه واحد من عدة صواريخ أُطلقت على طائرات الجيش الإسرائيلي. وأضاف أنه لم يصب المفاعل وسقط على بعد نحو 30 كيلومترا عنه.

وكان مراسل لرويترز على بعد حوالي 90 كيلومترا شمالي ديمونة قد سمع صوت انفجار قبل دقائق من تغريدة للجيش قال فيها إن صافرات الإنذار انطلقت في المنطقة.

وتشير وسائل الإعلام الإسرائيلية منذ أسابيع إلى تعزيز الدفاعات الجوية حول مفاعل ديمونة وميناء إيلات المطل على البحر الأحمر تحسبا لهجوم محتمل بصاروخ بعيد المدى أو بطائرة مسيرة تشنه قوى تدعمها إيران وقد ينطلق من مسافات تصل إلى اليمن.

ويحتدم التوتر بين إسرائيل وإيران بسبب برنامج طهران النووي وتصاعد الهجمات التخريبية في الآونة الأخيرة حيث يتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عنها.

وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية ويحارب الحوثيين في اليمن اليوم الخميس اعتراض طائرة مسيرة أطلقتها جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران باتجاه مدينة خميس مشيط في جنوب السعودية، حسبما أفادت وسائل إعلام رسمية في المملكة.

وأفادت وكالة أنباء النظام السوري بتعرض محيط العاصمة السورية دمشق لقصف إسرائيلي، ما أدى إلى سقوط 4 جرحى من جنود قوات النظام.

ونقلت سانا عن “مصدر عسكري” قوله ” حوالي الساعة 1.38 من فجر اليوم ، نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفا بعض النقاط في محيط دمشق ، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها ، كما أدى العدوان إلى جرح أربعة جنود ووقوع بعض الخسائر المادية”.

ويأتي القصف الإسرائيلي بعد “رصد صاروخ أرض – جو من الأراضي السورية باتجاه الأراضي الإسرائيلية ، وسقوطه في منطقة النقب ” بحسب بيان للناطق باسم الجيش الإسرائيلي

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأراضي السورية شهدت بعد منتصف ليل الأربعاء/الخميس، قصفاً إسرائيلياً جديداً، حيث ضربت انفجارات عنيفة منطقة الضمير شرقي العاصمة السورية دمشق، ناجمة عن صواريخ إسرائيلية طالت قاعدة للدفاع الجوي التابع للنظام السوري، مشيرا إلى أن تلك الضربات تمكنت من تدمير بطاريات للدفاع الجوي، وسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات الدفاع الجوي.

يذكر أن منطقة الضمير توجد فيها مقار ومستودعات للأسلحة تابعة للميليشيات الموالية لإيران، وفقا للمرصد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي