الصين تطلق تطبيقاً للمواطنين للإبلاغ عن «منتقدي الحزب الشيوعي»

2021-04-20 | منذ 4 أسبوع

مواطنون صينيون يتصفحون هواتفهمبكين - أطلقت الصين تطبيقًا جديدًا يسمح للمواطنين بالإبلاغ عن الأشخاص الذين ينتقدون الحزب الشيوعي الحاكم أو يشككون في تصريحاته عبر الإنترنت.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد قالت هيئة الرقابة على الإنترنت في الصين في بيان إن التطبيق سيسمح بالإبلاغ عن الأشخاص الذين ينشرون «آراء خاطئة» عبر الإنترنت «تشوش على» إنجازات الحزب الشيوعي وتهاجم قيادات البلاد، وذلك من أجل خلق «جو رأي عام جيد».
كما أوضح البيان أن التطبيق أطلق جنبا إلى جنب مع خط ساخن لتحقيق نفس الغرض.
وأعطى البيان مثالا على «الجرائم» التي ينبغي الإبلاغ عنها، قائلا إنها تلك التي تشمل «تشويه تاريخ الحزب الشيوعي ومهاجمة قيادته وسياساته وتشويه سمعة الأبطال الوطنيين وإنكار تميز الثقافة الاشتراكية».
وأضاف البيان: «منذ فترة، قام بعض الأشخاص ذوي الدوافع الخفية بنشر بيانات تاريخية كاذبة على الإنترنت، وشوهوا بشكل خبيث التاريخ الوطني والعسكري للحزب وأطلقوا افتراءات عليه في محاولة لإرباك تفكير الناس».
وتابع: «نأمل أن يلعب غالبية مستخدمي الإنترنت دورهم بنشاط في الإشراف على المجتمع والإبلاغ بحماس عن المعلومات الضارة».
وتزامنا مع إطلاق التطبيق والخط الساخن، منعت شركات الإنترنت الصينية المستخدمين من إعادة نشر مقال طويل كتبه رئيس الوزراء السابق ون جيا باو رثاء لوالدته الراحلة في إجراء رقابي غير متوقع ضد عضو بارز في الحزب الشيوعي الحاكم.
وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، فقد نشر المقال الذي ينعى فيه ون والدته التي توفيت منذ وقت قريب في صحيفة «ماكاو هيرالد» الأسبوعية يوم الجمعة ونشر على حساب عام على تطبيق «وي تشات» الصيني يوم السبت لكن منع نشره مجددا على الفور.
وشمل المقال المؤثر تفاصيل معاناة والدة ون وقت الاضطرابات التي شهدتها الصين ومنها الحرب الصينية اليابانية الثانية وعمليات التطهير السياسي للثورة الثقافية.
وجاء في المقال الذي لم يناقش بشكل مباشر المناخ السياسي الراهن في بكين «أرى أن الصين يجب أن تكون دولة متمتعة بالعدالة والنزاهة تحترم إرادة الشعب والإنسانية والطبيعة البشرية».
ولم يتضح أي جزء من مقال ون استدعى هذا الإجراء.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي