علامات تخبرك بأن خطيبتك هي الزوجة المناسبة لك

متابعات الأمة برس
2021-04-19 | منذ 3 أسبوع

يمر الرجل منا بالكثير من الاختيارات الصعبة في حياته ولكن لا يوجد اختيار أكثر صعوبة من اختيار الزوجة. ففي النهاية زوجتك ستمضي معك الباقي من أيامك.

ربما لهذا شرع لنا الإسلام فترة الخطوبة وأصبحت من العادات المجتمعية حول المنطقة العربية بشكل عام، فترة الخطوبة تهدف بشكل رئيس لزيادة المعرفة بينكما ولتقريب المسافات ولتتأكد إن كانت هذه السيدة تصلح لك زوجة أم لا، وكل هذا بالطبع ضمن الشروط الشرعية المناسبة لنا.

لا توجد متعة في الحياة أكبر من اختيار الزوجة الصالحة والمناسبة لك، بالطبع قد تكون الزوجة صالحة وجيدة ولكنها ليست مناسبة لك وهنا تصبح الحياة صعبة قليلاً.

متعة مشاركة الرحلة مع الشخص المناسب هي واحدة من أكبر النعم التي أنعم بها الله علينا. ولذا فإن الله عز وجل دائما ما يصف الزواج بأنه مودة وسكينة فهذا هو الأساس. والمفترض أن الزواج يكون جنة وملجأً آمناً لكما من صعوبات الحياة. 

بالطبع هناك علامات بسيطة وصغيرة تراها في علاقتكما معاً وهي ما تدل على أن هذه السيدة هي زوجتك المناسبة وأنكما خلقتما لبعضكما. بالطبع هذه العلامات يجب أن تستمر بينكما حتى بعد الزواج وإن كان هناك أي مشكلات بينكما يجب عليكما أن تعملا على حلها ولكن هذه العلامات أيضاً تخبرك بأن هناك مشكلات يجب حلّها. 

إليكم 9 علامات للبحث عنها في خطيبتك قبل أن تتأكد أنها مناسبة لك: 

1- هل تثقان ببعضكما؟ 

الثقة هي العامل الأساسي في بناء العلاقة الزوجية ويجب عليكما أن تثقا ببعضكما بشكل كبير حتى تطمئنّا أن الحياة ستسير بينكما بشكل طبيعي وبسيط، بالطبع ستظهر بعض الإشارات الصغيرة لجانب الثقة في خطبتكما وحتى في تقرير بعض الأمور الحياتية البسيطة مثل لون الغرف وغيرها من الأمور.

بالطبع الثقة من العلاقات التي تُبنى يوماً بعد يوم ولا تتوقع بأن تجد شخصاً يثق بك بنسبة 100٪ بسهولة، وشكل سريع، لذا يجب أن تضع هذا في اعتبارك وألّا تبحث عن الثقة الكاملة ولكن عن بذرة هذه الثقة.

2- هل أسلوب حياتكما متناسب معاً ؟ 

هذه من الأمور التي تُهمَل كثيراً ولا يهتم بها الكثير وهو توافق أسلوب الحياة وهذا يعني الأمور البسيطة للغاية، مثلاً نوعية الطعام التي تفضلها وهل تتناسب معها أم لا، أحلامكما الصغيرة مثل أماكن السفر المفضلة لكما وهل تحبان البحر أم تفضلان السهرات الحضرية قليلاً؟ 

بالطبع إن كان هناك اختلاف بسيط في أسلوب الحياة وغير مؤثر لا بأس من التغاضي عنه ولكن إن كانت الاختلافات كبيرة للغاية وأنت تكره شيئاً هي تحبه هنا تبدأ المشكلة بالظهور ويجب عليكما أن تجلسا معاً لتحاولا إيجاد حل وسط أو يكون الانفصال هو الحل. 

تذكر دائماً بأن لا أحد يتغير من داخله بشكل كبير وأن أي تغيير إما سيكون خارجياً وإما في جوانب غير أساسية أم الجوانب الأساسية لن تتغير مهما حاولت لذا يجب ألا تحاول أن تحدث مشكلات مع محاولة التغيير. 

3- هل تتعلمان من بعضكما؟ 

على الرغم من أن التشابه في أسلوب الحياة أمر جيد ومفيد ويسهل عليك الحياة ولكن الاختلاف البسيط غير المؤثر مهم أيضاً وهو مهم حتى تتعلما من بعضكما.

بالطبع هذا التعليم لا يقتصر على التعليم الأكاديمي أو الأمور الحياتية الكبيرة ولكن يمكن أن يكون بسيطاً مثل أكلة جديدة تتعلمها أو طريقة جديدة في ارتداء الملابس. 

4- هل تصرفان الأموال بنفس الطريقة؟ 

لا يخفى على أحد أن المشكلات المادية هي واحدة من أكبر المشكلات التي تواجه الشباب بعد الزواج وهذا بسبب الأعباء الحياتية الكبيرة والتضخم المالي العالمي.

ولكن في الحقيقة كون الطرف الثاني في الزواج من مدرسة مالية مختلفة أمراً يُصعّب الحياة كثيراً. فإن كنت من محبي التوفير وهي من محبي الإسراف أو العكس، فإن حياتكما معاً ستكون صعبة للغاية وستواجهان الكثير من المشكلات؛ لذا حاول دائما أن تستشف طريقة تعامل خطيبتك مع الأمور المالية.

5- هل تضحكان معاً؟ 

الضحك واحد من أبسط المشاعر الإنسانية وأكثرها صدقاً وهي من أكثر المشاعر التي تقرب الزوجين مع بعضهما وتساعدهما على عيش حياة سعيدة.

هناك نوع من الضحك مختلف عن ذلك الضحك الكوميدي فلا أحد يحب الزواج من مهرج ولكن هناك ضحك خفيف محبب ومقرب للقلب كثيراً هذا هو الذي أتحدث عنه بشكل أساسي.

هذا الأمر يكون واضحاً أيضاً عندما تمر بيوم سيئ، وتتحدث معها تجد أن مجرد الحديث معها قادر على تخفيف عبء هذا اليوم وهذا أمر مهم للغاية.

6- هل ترغبان في الأمور نفسها ؟ 

هنا لا أتحدث عن الأمور الصغيرة مثل نوع الهاتف أو لون المنزل وغيرها ولكن أتحدث عن الأهداف الكبيرة وطويلة المدى التي ستسعى لتحقيقها في حياتك.

لا يجب أن تكون أهدافكما متطابقة ولكن على الأقل يجب أن تتفق فيما بينها، وأن تكون قريبة للغاية، فهذا سيسهل عليك الأمور كثيراً. 

7- هل التواجد معها سهل؟ 

جميعنا نعرف هذا الإحساس، هناك شخص تجد أنه من السهل أن تجلس معه وتتحدث معه وأن تدخله في أمور حياتك دون أن يسبب لك الكثير من المشكلات، وعلى الصعيد الآخر هناك شخص يصعب الأمور كثيراً ويجعل حياتك أكثر صعوبة وتعقيداً لمجرد وجوده فيها. 

لهذا يجب أن تحاول جاهداً أن تختار شريكة حياة لا تجعل الحياة صعبة بل تساعدك على مصاعب الحياة اليومية. 

8- هل تتفق مع عائلتها؟ 

أعلم جيداً أنك في النهاية لن تتزوج عائلتها وأنك ستأخذها منهم ولكن بالطبع من المهم للغاية أن تكون علاقتك الأسرية بأسرتها والعكس صحيح جيدة ومقبولة.

وهنا لا أعني أن تكون العلاقة قوية وعلاقة صداقة قوية ولكن على الأقل أن تتقبلهم وألا يكون التواجد معهم متعبا ومجهدا، أو ألا تحاول الهرب منهم ومن تجمعاتهم في أي وقت.

9- هل تعجبك كما هي؟ 

من أكثر الأمور التي يخطي فيها الشباب اعتقادهم بأنهم قادرون على تغيير شريك الحياة، وأنا هنا أعني تغيير طباعه وتحويله إلى شخص آخر.

في الواقع أثبتت التجارب المختلفة والخبرة اليومية بأن الشخص لن يتغير ومن الصعب أن يتغير بشكل كبير، وأن يغير حتى في جوهره ومعتقداته الأساسية، ربما تستطيع تغيير بعض الأمور الخارجية ولكن ما بداخلها لن يتغير على الإطلاق. 

لا تحاول أن تتزوج من شخص بنية تغييره حتى لا تصاب بالإحباط لاحقاً وتشعر بأنك قد اخترت الشخص الخاطئ وهذا أمر حقيقي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي