كيف يؤثر عدم نمو الرحم على الجنين؟

متابعات الأمة برس
2021-04-18 | منذ 3 أسبوع

إن زيادة حجم الرحم هو مؤشر على نمو الجنين بشكل جيد، وبالتالي يكون الجنين في خطر عند عدم نمو الرحم فيتسبب بنقص السائل الأمنيوسي، أو تشوه الجنين، أو أو انتهاء حالة الحمل.

 

إن الرحم عبارة عن عضو عضلي مجوف ذو جدار سميك يتصل في الأعلى بقناة فالوب يشبه ثمرة الكمثرى المقلوبة، ويبلغ طوله 7 سم وعرضه 5 سم، لكنه يتمدد خلال الحمل ويتضاعف وزنه 22 مرة، من 50 غراما قبل الحمل، إلى 1100غرام عند الولادة ليتسع للجنين الذي ينمو بداخله.

مضاعفات

 

وقد أوضحت، الدكتورة ميساء صافي، اختصاصية أمراض النساء والولادة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، أنه يمكن تشوه الرحم  أن يعيق زيادة حجمه أثناء الحمل، مثل الرحم ذو القرنين أو بسبب وجود حاجز رحمي، مشيرة إلى أن ازدياد حجم الرحم خلال الحمل بشكل غير طبيعي أيضاً، يضغط على الأعضاء المجاورة مثل المثانة والكلية والمعدة والأمعاء والحجاب الحاجز والأوعية الدموية، ويرافق ذلك بعض الآلام.

تطورات حجم الرحم

 

يطرأ على حجم الرحم أثناء الحمل تغيرات منذ بداية الحمل، وهي كالآتي:
في الثلث الأول: أي خلال الثلاث شهور الأولى من الحمل، يصبح حجم الرحم بحجم ثمرة الجريب فروت تقريباً، ويكبر الجنين بداخله؛ لكنه يبقى ضمن منطقة الحوض.
في الثلث الثاني يصبح حجم الرحم بحجم ثمرة البابايا، لذلك يكون من الصعب أن يبقى ضمن الحوض فيرتفع نحو الأعلى، وفي هذه المرحلة تعاني الحامل من بعض الآلام في منطقه البطن والعضلات والأربطة.
في الثلث الثالث، أي خلال الثلاثة شهور الأخيرة من الحمل، يزداد حجم الرحم بشكل كبير ويصبح بحجم ثمرة البطيخ الصغيرة، ليعاود النزول إلى الأسفل كلما اقترب موعد الولادة، أما بعد الانتهاء من الولادة،
بعد الولادة: يعمل الرحم على العودة إلى حجمه الطبيعي قبل الحمل وذلك خلال مدة تتراوح بين 6 إلى 8 أسابيع تقريباً.

أهم حالات عدم نمو الرحم بشكل طبيعي

يعد الغرض الأساسي من قياس حجم الرحم هو تحديد ما إذا كان الجنين قادراً على النمو بشكل طبيعي في كل مرحلة من مراحل الحمل، كما يمكن معرفة موقع وتوجه الجنين، ويبدأ قياس حجم الرحم بدءاً من الأسبوع 20 من الحمل، وتستمر عملية القياس في كل زيارة للحامل للطبيب المعالج حتى الولادة، وإذا تم قياسه بشكل خاطئ، لن يتم التعرف على تقدير عمر الحمل، حيث هناك حالات أخرى أهمها الحمل العنقودي، والحمل التوأم، واستسقاء السائل الأمنيوسي، أو وجود أورام ليفيه مرافقه للحمل.

الحمل العنقودي: هو إحدى المشاكل والمضاعفات الصحية، التي قد ترافق عملية حدوث الحمل، وهو عبارة عن ورم غير سرطاني يحدث عندما تتطور المشيمة إلى مجموعة من الحويصلات، ولا تتطور لحمل سليم يحوي أنسجة مشيمية سليمة وجنين.

 

الاستسقاء الأمنيوسي: هو التراكم المفرط للسائل الأمنيوسي ذلك السائل، الذي يحيط بالجنين في الرحم أثناء الحمل، يجب أن يزداد بنسبة 1 إلى 2 % من حالات الحمل الطبيعي.
الأورام الليفيه الرحمية: هي اورام غير سرطانية في الرحم غالباً ما تظهر خلال سنوات الإنجاب ويتراوح حجمها بين حجم البذرة، التي لا يمكن رؤيتها بالعين إلى كتلة ضخمة، يمكن أن تشوه من شكل الرحم وتوسعه.
الحمل المتعدد: فهو الحمل الذي ينمو فيه جنينان أو أكثر في وقت واحد.

نصيحة

على الحوامل أن يدركن أهمية الكشف الدوري لهن، من خلال الأطباء المتخصصين في طب الأجنة لمتابعة مراحل تطور الرحم والتأكد من نمو الجنين بعيداً عن أي مضاعفات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي