تعرف على الفرقاطة فريم بيرجاميني التي استلمها الجيش المصري

متابعات-الأمة برس
2021-04-16 | منذ 3 أسبوع

أعلن الجيش المصري، الخميس 15 أبريل 2021، استلام فرقاطة جديدة إيطالية من طراز "فريم بيرجاميني"، إضافة إلى الفرقاطة الأولى التي انضمت إلى الأسطول البحري المصري في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وذكرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري المصري على "فيسبوك" أن الفرقاطة الجديدة تحمل اسم "برنيس"، بينما كانت الفرقاطة الأولى تحمل اسم "الجلالة"، وتم بناؤهما في شركة "فينكانتيري" الإيطالية، مشيرة إلى أن هذا الطراز من الفرقاطات مزود بأحدث النظم العالمية فى منظومات التسليح والتقنيات القتالية.

ويقول موقع شركة "فينكانتيري" الإيطالية، إن فرقاطات "فريم" يتم تنفيذه بتعاون مشترك يضم قطاعات الصناعات الدفاعية في كل من إيطاليا وفرنسا لتطوير جيل جديد من الفرقاطات.

وتابع: "السمات الرئيسية لهذه الفرقاطة مشتركة بين إيطاليا وفرنسا، لكن التصميم النهائي يختلف وفقا لاحتياجات كل دولة وطريقة توظيف تلك القطع البحرية في العمليات البحرية".

ولفت الموقع إلى النسخة الإيطالية تصنعها شركة "فينكانتاري" للبحرية الإيطالية ويصل حجم إزاحتها (وزن السفينة) إلى 6500 طن، وتصل سرعتها إلى 27 عقدة أو (نحو 49 كلم/ الساعة).

الطول الكلي للسفينة 144 مترا، وطول الجزء الغاطس منها 132.5 مترا وعرضها 19.7 مترا، وعمق الغاطس 5.1 مترا.

ويصل مدى الفرقاطة "فریم بيرجامینی" عندما تتحرك بسرعة 15 عقدة (نحو 27 كلم/ الساعة) إلى 6 آلاف ميل بحري (نحو 10.8 ألف كلم).

ويتكون طاقم الفرقاطة "فريم بيرجاميني" من 145 بحارا ويمكنها أن تبقى في المياه دون العودة إلى موانئها الرئيسية لمدة تصل إلى 45 يوميا.

وتمتلك تلك الفرقاطة أنظمة "إيه إس دبليو" المضادة للغواصات وسونار خاص بتجنب الألغام البحرية وعدد 2 مدفع رشاس عيار 25 ملم.

ويتم تسليحها بأنظمة صواريخ مضادة للغواصات ومنصات إطلاق عمودي للصواريخ  وأجهزة "سونار" للتبع الأهداف المعادية التي تبحر على أعماق كبيرة.

وتمتلك الفرقاطة "فريم بيرجاميني" على أنظمة تسليح متعددة منها الطوربيدات ووسائل خداع لتجنب طوربيدات العدو وصواريخ سطح سطح.

يتم تجهيز الفرقاطة "فريم بيرجاميني" لتكون قادرة على استقابل المروحيات العسكرية، وهي مزودة برادارات المسح الإلكتروني المتطورة وأنظمة التعرف على العدو وأنظمة اتصال تحت الماء.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي