تعرف على سلوك الطفل في عمر خمس سنوات

متابعات الأمة برس
2021-04-15 | منذ 7 شهر

سلوك الطفل في عمر خمس سنوات، حتى عندما يبدأ الأطفال المدرسة، لا تزال العلاقات الأسرية هي التأثير الأكثر أهمية على نمو الطفل في عمر 5 - 6 سنوات توقع عواطف صعبة، واستقلال، وصداقات، ولعب اجتماعي، والكثير من الحديث، وتحسين التنسيق الجسدي، والمزيد من الجيد لنمو الأطفال أن يلعبوا معك، ويقوموا بالأعمال البسيطة، ويمارسوا السلوك في الفصل، ويقضوا مواعيد اللعب ويتحدثوا عن المشاعر، تحدثي مع طبيبك إذا كنت قلقة بشأن نمو طفلك أو كنت بحاجة إلى دعم، الدكتور يوسف على فريد استشاري طب الأطفال يخبرنا بسلوك الطفل فى عمر الخمس سنوات. 

سلوك الطفل في عمر خمس سنوات

حتى مع تقدم الأطفال في السن وبدء المدرسة، فإن اللعب مهم. لا يزال الأمر يتعلق بكيفية تعلم الأطفال وبناء المهارات الاجتماعية والعاطفية والتفكير، أصبح لعب طفلك التخيلي أكثر تعقيداً الآن، فهو مليء بالكثير من الخيال والدراما. قد تلاحظين أيضاً أن طفلك يمكنه اللعب مع الآخرين لتحقيق هدف مشترك. على سبيل المثال، العمل معاً لبناء قلعة رملية واحدة كبيرة. قد يكون طفلك قادراً أيضاً على حل الأمور إذا كان طفل آخر لا يرغب في لعب لعبة معينة أصبح طفلك أكثر اجتماعية ويفضل اللعب مع الأصدقاء بدلاً من اللعب بمفرده يمكن لطفلك المشاركة، رغم أنه قد يجد صعوبة في مشاركة الألعاب المفضلة، والأشياء الأخرى تتحدى الألعاب ذات القواعد، وقد يتهم طفلك الآخرين أحياناً بالغش.

المشاعر في عمر خمس سنوات

 

في هذا العمر، يمكن للأطفال التعبير عن مشاعرهم، رغم أنهم قد يحتاجون إلى المساعدة والوقت للتعرف إلى المشاعر الصعبة والتحدث عنها مثل الإحباط أو الغيرة. غالباً ما يكون لديهم سيطرة أفضل على المشاعر أيضاً، وقد يكون لديهم نوبات غضب وحزن أقل غير متوقعة، وقد يكون طفلك منفتحاً على التفكير معك هذا يعني أنه قد يكون هناك عدد أقل من الخلافات في المستقبل رغم أن طفلك البالغ من العمر ست سنوات يحب أن يكون مستقلاً، إلا أنه لا يزال بحاجة إلى حبك واهتمامك التواصل معك وبعائلتك هو أهم شيء في حياة طفلك يفخر طفلك بإنجازاته الخاصة، ويريد موافقتك وربما لا يتقبل النقد أو التأديب جيداً، يؤدي فهم طفلك المتزايد للعالم من حوله إلى بعض المخاوف. على سبيل المثال، قد يخاف بعض الأطفال من الأشياء الخارقة للطبيعة (مثل الأشباح) أو النقد أو الاختبارات أو الفشل أو الأذى الجسدي أو التهديد.

التفكير في عمر خمس سنوات

في الأطفال في سن المدرسة يمكنهم الانتباه لفترة أطول، الآن يفهم طفلك مفاهيم بسيطة مثل الوقت (اليوم، غداً، أمس) ويعرف الفصول ويتعرف على بعض الكلمات عن طريق البصر ويحاول نطق الكلمات. قد يقرأ طفلك حتى من تلقاء نفسه يكون طفلك أفضل في رؤية وجهات نظر الآخرين، مما يساعده على تكوين صداقات والتعرف على أشخاص جدد.

التحدث والتواصل في عمر خمس سنوات

في هذا العمر يتحدث الأطفال كثيراً، أحياناً حتى عندما لا يكون هناك أحد في الغرفة ستسمعين طفلك يستخدم جملاً كاملة ومعقدة ويخوض محادثات شبيهة بمحادثات البالغين، رغم أنه قد يظل من الصعب عليه وصف الأفكار أو الأحداث المعقدة. يفهم طفلك النكات والأحاجي حول البراز والألغاز مضحكة بشكل خاص يستمتع طفلك أيضاً بفرصة «العرض والتحدث» في المدرسة يفهم طفلك كلمات أكثر مما يستطيع قوله، ويتعلم ما يصل إلى 5 - 10 كلمات جديدة كل يوم. يكون نمو المفردات سريعاً جداً في هذا العمر لدرجة أن دماغ طفلك غالباً ما يفكر بشكل أسرع من قدرته على الكلام.

تتحرك في عمر خمس سنوات

 

خمس سنوات من العمر، وأكثر تنسيقاً والحب لإظهار المهارات البدنية الجديدة عليك. كثيراً ما نسمع هتافات «نظرة في وجهي»! يمكن لطفلك أن يتعلم كيفية ركوب الدراجة، والقفز على الحبل، والتوازن على قدم واحدة لفترة قصيرة من الوقت، والسير في الطابق السفلي دون الحاجة إلى إمساك يدك، والقفز والتقاط كرة كبيرة. سيهتم أيضاً العديد من الأطفال في سن السادسة بممارسة الرياضات الجماعية مثل كرة القدم، هل يبدو أن طفلك البالغ من العمر ست سنوات لا يمكنه الاستمرار في الحركة؟ الملل أثناء مشاهدة التلفزيون أو على مائدة العشاء أو حتى أثناء النوم أمر طبيعي جداً تتحسن المهارات الحركية الدقيقة لطفلك، مما يؤدي إلى مزيد من الاستقلالية مع أشياء مثل ربط أربطة الحذاء، واستخدام السحابات والأزرار، وتنظيف الشعر. قد لا يزال طفلك يجد صعوبة في تقطيع الطعام بالسكين، ولكنه يستمتع بفرصة التدريب.

الحياة والسلوك اليومي في عمر خمس سنوات

 
  • في هذا العمر، يصبح الأطفال أكثر استقلالية ويحبون اتخاذ قرارات صغيرة، مثل الملابس التي يرتدونها أو ماذا يأكلون على الغداء يفتح بدء المدرسة عالماً اجتماعياً جديداً بالكامل، والذي يأتي مع مجموعة جديدة من القواعد. قد يكون هذا صعباً أو صعباً بالنسبة لطفلك. يمكن أن تكون المدرسة متعبة، لذا لا تتفاجئي إذا كان طفلك ينزعج بسهولة، خاصة بعد يوم طويل. في هذه الأيام قد ترغبين في إبقاء طفلك هادئاً في المنزل بعد المدرسة والنوم مبكراً، سواء كان طفلك يشعر بالقلق بشأن بدء المدرسة أو  هو مليء بالإثارة، فإن القليل من التخطيط والاستعداد يمكن أن يسهل الانتقال في هذا العمر، قد يقوم طفلك أيضاً بما يلي:
  • نسخ الأشكال البسيطة بقلم رصاص.
  • نسخ الحروف وكتابة اسمه.
  • ذكر الاسم الكامل والعنوان والعمر وتاريخ الميلاد.
  • رسم صور أكثر واقعية. على سبيل المثال، شخص برأس بعينين وفم وأنف وجسم بذراعين ورجلين.
  • قراءة الكتب المصورة البسيطة.
  • فهم أهمية القواعد والأسباب البسيطة وراء القواعد.
  • تفهم أن الناس غالباً ما يتوقعون من الفتيات والفتيان أن يتصرفوا بطرق معينة بسبب جنسهم.

مساعدة نمو الطفل في سن 5 - 6 سنوات

 
  • فيما يلي بعض الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك على النمو في هذا العمر:
  • شجعيه على الحركة: مارس رياضات مختلفة وقم بالأنشطة الترفيهية مع الآخرين. هذه المهارات الاجتماعية مثل تعليم كيف يتناوبون، والتعاون، والتفاوض؛ كونها رياضة جيدة.
  • قومي بإشراك طفلك في الأعمال المنزلية البسيطة: إن ترتيب الطاولة أو مساعدتك على التخلص من الملابس النظيفة يطور مهارات الحركة والتفكير، مع تعليم التعاون والمسؤولية هذه المهارات مهمة للمدرسة.
  • خصصي بعض الوقت للعب الحر: حتى لو كان طفلك قد بدأ المدرسة وأنشطة منظمة أخرى، فلا يزال اللعب مهماً للغاية في هذا العمر دعي طفلك يختار كيفية قضاء وقت اللعب المجاني هذا.
  • العبي مع طفلك كل يوم، حتى لو كان ذلك لمدة 10 دقائق فقط يمنحكما اللعب معاً الفرصة للدخول إلى عالم طفلك ومعرفة أفكاره ومشاعره. كما يظهر لطفلك أنك تهتمين لأمره وترغبين في قضاء الوقت معاً.
  • ممارسة السلوك في الفصل: على سبيل المثال، يمكنك أن تمنحي طفلك مهامَ صغيرة تحتاج إلى اهتمام أو تتضمن اتباع قواعد أو تعليمات بسيطة. قومي بإجراء محادثات حول الحيوان أو الرياضة المفضلة لطفلك وشجعي طفلك على الاستماع والرد والسؤال. كل هذا يساعد طفلك على الاستعداد للمدرسة.
  • ترتيب مواعيد اللعب: قضاء الوقت مع الأطفال الآخرين، خاصة إذا كانوا يذهبون إلى نفس المدرسة، يساعد في المهارات الاجتماعية، ويجعل طفلك يعتاد على الابتعاد عنك.
  • تحدثي عن المشاعر: يمكنك مساعدة طفلك على معرفة سبب شعوره بشيء ما ومساعدته على التعبير عن هذه المشاعر. سيساعد ذلك طفلك على تكوين صداقات وإظهار التعاطف.
  • تحدثي مع طفلك عن معاملة الأولاد والبنات على قدم المساواة واحترام الفتيات والنساء.

سلوك الطفل في عمر خمس سنوات

  • بصفتك أحد الوالدين، فأنت تتعلمين دائماً لا بأس أن تشعري بالثقة بشأن ما تعرفينه. ومن المقبول أيضاً أن تعترفي بأنك لا تعرفين شيئاً وأن تطرحي أسئلة أو تحصلي على المساعدة.
  • عندما تركزين على رعاية طفل، قد تنسين أو ينفد الوقت لرعاية نفسك. لكن الاعتناء بنفسك جسدياً وعقلياً وعاطفياً سيساعد طفلك على النمو والازدهار.
  • قد تشعرين أحياناً بالإحباط أو الانزعاج أو الإرهاق. لا بأس في قضاء بعض الوقت في الخارج حتى تشعري بالهدوء. ضعي طفلك في مكان آمن، أو اطلبي من شخص آخر أن يعتني بطفلك لفترة من الوقت حاولي الذهاب إلى غرفة أخرى للتنفس بعمق، أو اتصلي بأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء للتحدث عن الأمور.
  • لا تهزي الطفل أو تضربيه أو تسيئي إليه لفظياً أنت تخاطرين بإيذاء طفلك، حتى لو لم تقصدي ذلك.
  • لا بأس في طلب المساعدة إذا كنت تشعرين بالإرهاق من مطالب رعاية طفلك، فاتصلي بخط الوالدين المحلي. قد ترغبين أيضاً في تجربة أفكارنا للتعامل مع الغضب والقلق والتوتر.
  • عندما تكونين قلقة بشأن نمو الطفل في 5 - 6 سنوات
  • راجعي طبيبك إذا كانت لديك أي مخاوف أو لاحظت أن طفلك يعاني من أي من المشكلات التالية في عمر 5 - 6 سنوات.
  • التواصل والفهم مع الطفل في عمر خمس سنوات
  • يصعب فهمه أو لا يتحدث بجمل كاملة.
  • يواجه صعوبة في اتباع الإرشادات البسيطة مثل «يرجى ارتداء البيجاما على سريرك بعد ارتداء ملابسك».

سلوك ولعب طفل في عمر خمس سنوات

 

 يستخدم الكثير من السلوك غير المناسب أو الصعب على سبيل المثال، يحدث نوبة غضب عندما لا يحصلون على طريقتهم الخاصة. 
لا يظهر أي اهتمام بالحروف أو محاولة كتابة اسمه، انسحابي للغاية أو قلق أو مكتئب أو منزعج جداً عند الانفصال عنك
لا يتفاعل بشكل جيد مع الآخرين على سبيل المثال، يكون عدوانياً أو لا يظهر أي اهتمام بالتفاعل مع الأطفال أو البالغين الآخرين.

المهارات اليومية في عمر خمس سنوات

 

لا يزال يبلل أو يلوث بنطاله أثناء النهار، لكن لاحظي أن التبول الليلي نموذجي حتى سن 6 - 7 سنوات، خاصة بالنسبة للأولاد.
لديه صعوبة في النوم ليلاً أو البقاء نائماً يجب أن تَرَيْ اختصاصي صحة الطفل إذا كان طفلك يعاني في أي عمر من فقدان ملحوظ ومستمر للمهارات.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي