تمويل مشروعك

متابعات الأمة برس
2021-04-05 | منذ 2 أسبوع

يحتاج إنشاء مشروع جديد إلى الكثير من الأموال غالبًا، وهو الأمر الذي يجعل أصحاب هذه المشروعات يفكرون من اللحظة الأولى في الاستعانة بوجود مستثمر في المشروع. بالطبع ليس هذا هو الخيار الأنسب دائمًا، إذ هناك بعض الوسائل الأخرى التي يمكن الاعتماد عليها. فما هي الوسائل التي يمكن استخدامها لتمويل مشروعك؟

لماذا ليس ضروريًّا البدء بمستثمر؟

الاعتماد على المستثمر في المشروع هو شيء إيجابي بالطبع، من ناحية القيمة المادية التي يحصل عليها المشروع، ويمكنه الاستفادة منها في الإنفاق على المشروع. لكن من ناحية أخرى، سيكون هناك العديد من النقاط التي يفرضها المستثمر.

على سبيل المثال، أنت مضطر للاستماع لما يقوله لك المستثمر، وتقديم تقارير دائمة عن أوضاع العمل، وعمليات إنفاق المال. بالتالي يؤدي هذا إلى التأثير على مجهودك في متابعة تفاصيل العمل، لا سيّما إذا كنت في مرحلة تجربة، فهناك العديد من الأشياء التي ينبغي عليك القيام بها، ولن يقبل المستثمر مسألة ضياع أمواله هكذا بسهولة.

يمكنك البدء بالبحث عن مستثمر في حالة وجود سبب قوي لذلك، مثل أنّ المستثمر سيعطيك مالًا لا يمكنك الحصول عليه بأي وسيلة أخرى. أو أنّه يملك مثلًا مجموعة من العلاقات والفوائد، التي يحتاج إليها مشروعك الآن للعمل بشكل طبيعي أو تحقيق النمو.

في هذه الحالة يمكنك تخصيص جهدك في الوصول إلى هذا المستثمر.

 

الأموال الشخصية

بالطبع الخيار الأفضل هو الاعتماد على الأموال الشخصية، إذ هذا أكثر شيء يتيح لك التجربة حتى تتمكن من الوصول إلى نموذج العمل المناسب للمشروع، وعدم الشعور بمسئولية وجود أموال للآخرين معك، إذ يجعلك هذا تشعر بالقلق دائمًا. كما أنّ هذا يجعلك تعمل وفق أفكارك الشخصية.

في الترتيب التالي للمراحل الأولى في المشروع، فيمكنك الاعتماد على الأهل والأصدقاء. يعد هؤلاء مصدرًا أساسيًا يمكن اللجوء إليهم وإقناعهم بالفكرة. إثر الاعتماد عليهم لا يظهر فقط في حصولك على تمويل منهم، لكنّه يمتد مستقبلًا عندما تبدأ رحلة البحث عن المستثمرين.

عندما يجد هذا المستثمر أنّك تمكنت من إقناع بعض الأشخاص بفكرتك، وبالتالي اتّخاذ قرار الاستثمار معك، فهذا قد يجعله يشعر بوجود الفرصة فعلًا. على عكس إذا كنت غير قادرٍ على إقناع أهلك أو أصدقائك بفكرتك، بالنسبة للمستثمر فهذا قد يعني كون فكرتك ضعيفة، فلم تتمكن من التأثير على الناس لتنفيذها.

ماذا عن الإنفاق الذاتي على المشروع؟

يظن البعض أنّ التمويل لا بد أن يعتمد على وجود أشخاص آخرين يشاركون بأموالهم في المشروع. في الحقيقة أحيانًا يمكن الاعتماد على الإنفاق الذاتي من المشروع على نفسه. بالطبع ليس هذا الخيار صالحًا لجميع المشروعات، فهو يتوقف في الأساس على طبيعة المشروع.

تعتمد فكرة الإنفاق الذاتي على المشروع ببساطة، في الحصول على أموال العملاء لشراء المنتجات أو الخدمات لهم، الاستفادة من هذه الأموال في إحضار المنتجات أو صناعتها، وتوصيلها إلى العملاء. في هذه الحالة أموال العملاء تلعب الدور الأساسي في تمويل عمليات المشروع. مثلًا هناك طريقة أخرى، وهي إحضار منتجات أو خدمات من الموردين، ثم الدفع لهم لاحقًا بعد الانتهاء من عمليات البيع.

لا توجد طريقة واحدة مناسبة، لكن جوهر الإنفاق الذاتي على المشروع هو قدرة الشركة على ضمان تنفيذ وعودها للعملاء، وفي الوقت ذاته وفاء العملاء بوعودهم، فلا تجد نفسك مضطرًا لتحمل التكلفة الناتجة عن عميل تراجع عن طلباته.

القروض الصغيرة

يلجأ البعض إلى القروض الصغيرة كحل في تمويل مشروعاتهم الصغيرة. في هذه الحالة يجب الانتباه جيدًا إلى أنّ هذا الخيار يجب دراسته جيدًا قبل تنفيذه. تعمل القروض من خلال البنوك أو جهات مسئولة عن الأمر، من خلال الحصول على مبلغ من المال، يتم ردّه على دفعات مع تحمل الفائدة على القرض.

بالنسبة للمشروعات الصغيرة، يجب معرفة هل سيكون بالإمكان دفع هذه الدفعات، وهل عمليات الشركة ستكون كافية من أجل ذلك أو لا؟ بالطبع هذا الأمر ليس سهلًا، ويحتاج إلى مجهود مستمر، وعدم توقف العمليات لأي سبب، وإلّا الاضطرار إلى الدفع من الأموال الشخصية.

من الناحية الأخرى، لا يبدو هذا الخيار مناسبًا للشركات الناشئة، التي لا تملك أصولًا ثابتة على الأغلب، بالتالي لا يمكنها تقديم الضمانات إلى البنوك. كما أنّها لا تقدر على دفع الأموال بشكل مستمر في البداية، فهي في حالة تجربة. وبالتالي الاعتماد على البنوك يتوقف على طبيعة العمل التجاري.

التمويل الجماعي للمشروع

يمكن الاعتماد على التمويل الجماعي كأحد الحلول لتمويل المشروع. تعتمد هذه الطريقة على استخدام المواقع المتخصصة في ذلك، مثل موقع Kickstarter، من خلال وضع هدف بالمبالغ المطلوب جمعها، والفترة الزمنية المحددة، ثم نشرها على الموقع.

يقوم الأشخاص بقراءة الفكرة، وأخذ قرار دفع الأموال، بناءً على محاولتك لتقديم بعض الحوافز لهم. بالطبع لا يوجد عائد طويل الأجل على هذا الاستثمار، وفي بعض الدول فالاعتماد على التمويل الجماعي ممنوع، لكن يمكن النظر إليه على أنّه أحد الخيارات في النهاية.

المشاركة في مسابقات تمويل المشروعات

مسابقات تمويل المشروعات

من الممكن الاعتماد على الاشتراك في مسابقات تمويل المشروعات. بالطبع هذا الخيار يمكن تنفيذه مع أي خيار آخر موجود، فهو يحتاج فقط إلى البحث عن المسابقات الموجودة حاليًا، والتقديم إليها. مع الأخذ في الاعتبار عدم ثبات مواعيد هذه المسابقات على الأغلب، بالتالي يتطلب الأمر متابعة جيدة لعالم ريادة الأعمال.

من المهم الوضع في الاعتبار أنّ هذا خيار إضافي، يجب عدم الاعتماد عليه كوسيلة أساسية أبدًا. من ناحية لا توجد مسابقات ثابتة، ولن ينتظر المشروع حتى تعثر على مسابقة. من ناحية أخرى لا يوجد ضمان لإمكانية الفوز في المسابقة أساسًا. لذا، استمر في مجهودك بشكل اعتيادي، وقدّم على المسابقات التي تجدها، لكن دون تحويل مسار اهتمامك لهذه الطريقة فقط.

الاعتماد على المستثمرين

بالطبع هذا هو الخيار الذي أجلناه، لكنّه في النهاية يظل أحد أقوى الخيارات، واللجوء إليه في مرحلة معينة هو ضرورة بالتأكيد. يمكنك الاعتماد على المستثمرين، وفقًا لطبيعة شركتك، وبالتالي البحث عن الخيارات المناسبة لذلك. إذ يختلف ممولو الشركات الناشئة عن الشركات التقليدية. تزيد حاليًا فرص تمويل الشركات الناشئة، مثل وجود المستثمرين الملائكة ومجموعات رأس المال المخاطر.

يتطلب الوصول إلى هؤلاء امتلاك خطة عمل قوية، وعمل عرض متميز أمام المستثمرين لإقناعهم بالفكرة، وتحديد المبلغ المطلوب في الجولة الاستثمارية. بعد الانتهاء من هذه الجزئيات، يبدأ النقاش من ناحية المستثمر في حالة اقتناعه بالفكرة، والاتفاق على المبادئ العامة للاستثمار وحصص الملكية والقيمة النهائية.

في النهاية لا تجعل وجود مستثمر يحولك إلى تابع يسعى لتنفيذ ما يقوله لك، فأنت صاحب المشروع وتعرف الأنسب. اجعل العلاقة بينكما معتمدة على خطط العمل، ورؤيتك لما هو أنسب لمشروعك، مع الحرص على الاستفادة من النصائح التي يشاركك بها بالطبع.

الحصول على تمويل ليس عملًا سهلًا بالتأكيد، ويحتاج إلى مجهود مستمر، حتى يكون بإمكانك في النهاية الوصول إلى الخيار المناسب. لذا، وجّه مجهودك إلى هذا الأمر، بما يتوافق مع احتياجاتك، واعمل على مشروعك حتى يكون قادرًا على إقناع الجميع بتمويله.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي