إليكِ ... نصائح هامة عند الشعور بالطلق وقرب الولادة

متابعات الأمة برس
2021-04-04 | منذ 1 أسبوع

تعد الولادة هي مرحلة الحمل الأخيرة وعليها تتوقف حياة الجنين وصحة الام، فيجب أن تمر هذه المرحلة بسلام وبكل دقة؛ لكي لا تحدث مضاعفات للمولود المنتظر، وتسعى كل أم لأن تكون فترة الطلق أي آلام الولادة قصيرة وقليلة الألم، ولذلك فالدكتورة عبير عبد الحميد، إختصاصية النساء والولادة تشرح لك عزيزتي الحامل أهم النصائح عند الشعور بالطلق وقرب الولادة كالآتي.

ما هو طلق الولادة؟

 

طلق الولادة هو تقلصات رحمية متفاوتة الشدة والتوقيت تؤدي لتوسعات في عنق الرحم، وكذلك في قوة انقباضات جدار الرحم؛ بهدف دفع الجنين إلى الخارج عبر قناة الولادة، وينقسم الطلق إلى طلق مبكر، وطلق نشط، والطلق المبكر يعني تمدد عنق الرحم قبل أن يفتح، وهو عبارة عن تقلصات خفيفة وغير منتظمة، ثم يفتح عنق الرحم وتبدأ الإفرازات بالنزول وهي عبارة عن تمزق السدادة المخاطية التي تغلق الرحم وتمنع نزول الجنين في فترة الحمل وتزول عند قرب الولادة.

أما الطلق النشط فيحدث حين يبدأ عنق الرحم بالتمدد الفعلي؛ حتى يتوسع بمقدار 10 سنتميترات، وتكون التقلصات أسرع وأقوى وتشعر برغبة في القيء، وكذلك تقلص في الساق، ويزداد الألم في الظهر والبطن، وقد يستمر لثماني أو عشر ساعات.

نصائح عند الشعور بالطلق

تحديد الفرق بين نوعي الطلق

يجب أن تكون الحامل على معرفة وطريقة التفريق بين الطلق المبكر، والطلق النشط لأن الطلق المبكر لا يحتم الذهاب إلى المستشفى، خاصة بالنسبة للمرأة الحامل للمرة الأولى، ولا يسبب سوى أن تصبح مجهدة ومتوترة، وعليها البقاء في البيت والخلود للراحة وعدم بذل المجهود الذي يستنزف طاقتها، ويمكن ممارسة بعض التمارين الخفيفة، وكذلك تمارين كيجل التي تقوي عضلات الرحم وتسهل الولادة.

مراقبة أعراض الولادة الطبيعية

وهي تشمل عدة أعراض مثل شعورها بالغثيان بسبب ارتفاع مستويات الهرمونات، وكذلك القيء الفعلي في بعض الأحيان، ونزول السائل الأمينوسي من الرحم، ووجود إفرازات مدممة قد تنزل قبل نزول الجنين بساعات، أو قبل نزوله بثمانٍ وأربعين ساعة حسب ترتيب المولود في العائلة.

عدم تناول الملينات

حيث تقوم بعض النساء بتناول كمية من زيت الخروع والذي لم تثبت فعاليته في تسهيل الولادة، أو زيادة حدة الطلق، بل إنه يؤدي لإجهاد الأم عند الولادة بسبب فقد كمية كبيرة من السوائل.

وضعية الولادة

يفضل أن تقوم الحامل بالمشي في نفس المكان، وكذلك أن تستقبل انقباضات الرحم، وهي واقفة مما يزيد من قوة الدفع، ولا يحبذ نومها على ظهرها، كما يمكن أن تجلس جلسة القرفصاء، أو دخول الحمام العربي بصحبة المرافقة أو الممرضة لزيادة التقلصات وتسريعها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي